مصر

رجعوا ولادنا.. حملة للإفراج عن شابين أردنيين اعتقلا في مصر

نظم أردنيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بالإفراج عن شابين اعتقلا في مصر، بعد  التظاهرات التي شهدتها البلاد الجمعة الماضية.

وانتشر على حسابات الأردنيين في موقع تويتر، هاشتاج #رجعوا_ولادنا،طالبوا فيه بالإفراج الفوري عن الشابين، كما عبروا عن استيائهم مما وصفوه “بتباطؤ” الخارجية الأردنية في السعي للإفراج عنهما.

 وقال القائمون على الحملة: “احنا كشباب قائمين على حملة #رجعوا_ولادنا المعنية بأبنائنا المعتقلين في مصر (عبد الرحمن الرواجبة، ثائر مطر)، بنحب نوضح أننا نحاول أن  نحفز الجهات الأردنية المعنية على بذل كل جهدها لإنقاذ أصدقائنا

 وأضافوا: حملتنا إنسانية حقوقية بس، وما فيها أي محتوى سياسي وما بتعبر عن أي توجه سياسي كان عمرو أديب قد عرض فيديو لاعترافات الشابين الأردنيين، أعلنوا فيه تأييدهم لشرعية الرئيس الراحل محمد مرسي، بالرغم من انتمائهم الفكري للحزب  الشيوعي الأردني، مما أثار غضب الأردنيين. ووصف الأردنيون الاعترافات بالمفبركة، واتهموا الأمن المصري  بتعذيب الشابين، وفقا لما بدا عليهما خلال عرض الاعترافات .

وقال أنس الرواجبة شقيق المعتقل عبد الرحمن: إن شقيقه الذي يبلغ من العمر 24 عاما قصد مصر، للبحث عن فرصة عمل في مجال السينما، وكان حلمه دوما العمل في هذا المجال،  وقبل 8 شهور حصل على دعوة من مخرج مصري يدعى باسل رمسيس للمشاركة في ورشة تدريبية على الإخراج والمونتاج، ما دفعه للسفر هناك على أمل إيجاد مستقبل له في هذا المجال.

ويتابع شقيقه: يسكن عبد الرحمن في شقة مستأجرة في القاهرة،وفجر الثلاثاء الماضي قامت الأجهزة الأمنية باعتقاله من بيته، وفي نفس اليوم مساء تمت فبركة اعترافات لعبد الرحمن في برنامج الإعلامي المصري عمرو أديب، تظهره علىأنه شيوعي يدعم مرسي ويناهض السيسي.

وأكد أنس “نحن متأكدون من أنها اعترافات تحت الضغط، كون عبدالرحمن لا يلتفت إلا لعمله ويحلم بأن يصبح مخرجا أما عائلة الشاب ثائر مطر (24 عاما)، فاستغربت ما لفق له من اعترافات مفبركة.

فيما تساءل شقيقه نجم مطر: كيف كان ثائر يحرض على الثورة في عام 2011، كما أثير بالبرنامج التلفزيوني، وكان عمره 15 عاما ولايملك جواز سفر؟! وأكد نجم “أن شقيقه ذهب إلى مصر لتعلم اللغة الألمانية،ولا يوجد له أي انتماءات سياسية، وتم اعتقاله من الشارع بعيدا عن ميدانالتحريركانت السلطات المصريّة قد اعتقلت 4 أردنيين، خلال الاحتجاجات الأخيرة التي  شهدتها البلاد للمطالبة بالإطاحة بالرئيس عبد الفتاح السيسي،بينما أفرجت عن اثنين منهم لاحقًا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى