عربي

حملة دولية لمقاطعة شركة “Puma” لرعايتها اتحاد كرة القدم الإسرائيلي

دعا عشرات الناشطين في العديد من دول العالم، لمقاطعة شركة “Puma” (بوما) للملابس الرياضية للضغط عليها لوقف دعمها للاحتلال، ورعايتها للمنتخب الإسرائيلي لكرة القدم.

ودشنت الحركة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI)، حملة دولية لمقاطعة “Puma” (بوما)، ونشرت الحركة مقاطع مصورة للتظاهرات المنددة برعاية شركة (بوما) للاتحاد الإسرائيلي في عدد من الدول الأوروبية.

ورفع المشاركون في التظاهرات علم فلسطين ولافتات تدعو لمقاطعة الشركة، التي وصفوها بالشركة الداعمة لدولة الفصل العنصري.

وفي بريطانيا، أظهر أحد المقاطع لحظة اقتحام مشاركين في تظاهرة مدينة مانشستر البريطانية مقرا تابعا للشركة.

كما بثت الحركة مقطعا مصورا لعدد من الرياضيين من فلسطين ودول أخرى يدعون من خلاله إلى مقاطعة شركة (بوما) لرعايتها اتحاد كرة القدم الإسرائيلي بما يمثل دعما لسياسة الفصل العنصري ضد الفلسطينيين.

حركة PASBI

وتعرف PASBI نفسها على صفحتها الإلكترونية بأنها “حركة فلسطينية المنشأ عالمية الامتداد، تسعى إلى مقاومة الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والأبارتهايد الإسرائيلي، من أجل تحقيق الحرية والعدالة والمساواة في فلسطين وصولاً إلى حق تقرير المصير لكل الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات”.

وخلال السنوات الماضية، حققت الحركة العديد من الإنجازات على الصعيد العالمي، وهو ما دفع إسرائيل إلى إصدار قوانين تمنع نشطاء الحركة من الدخول إليها.

وفي هذا الصدد تقول الحركة “لقد نجحنا في بداية عزل النظام الإسرائيلي أكاديمياً وثقافياً وسياسياً، وإلى درجة ما اقتصادياً كذلك، حتى بات هذا النظام يعتبر الحركة اليوم من أكبر “الأخطار الاستراتيجية” المحدقة بها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى