مصر

“خالد يوسف” في مصر خلال أيام بعد تعهد نظام السيسي بعدم ملاحقته

كشفت مصادر مقربة من المخرج السينمائي “خالد يوسف”، أنه سوف يعود إلى مصر خلال اليومين المقبلين، وذلك بعد تعهد الأجهزة الأمنية بعدم ملاحقته قضائيا أو توقيفه عقب وصوله.

وقالت المصادر في تصريحات صحفية، إن “يوسف” قرر العودة لإنتاج وإخراج العديد من الأعمال الفنية خلال الفترة المقبلة.

وتابع المصدر: خالد يوسف غير مطلوب على ذمة أي قضية وبالتالي من الطبيعي أن يعود إلى مصر بشكل طبيعي.

خالد يوسف

وكان خالد يوسف يقيم رفقة زوجته الفنانة التشكيلية شاليمار شربتلي وابنتهما في فرنسا.

في الوقت نفسه، كشف مصدر لـ”القدس العربي” أن يوسف تعهد بعدم المشاركة في أي نشاط سياسي والاكتفاء بعودته لعمله في مجال السينما.

ولفتت إلى أن يوسف لم يتخذ قرار العودة إلا بعد تأكده من عدم تعرضه لأي شيء، وأن حوارات على أعلى مستوى دارت خلال الأيام الماضية مع مسؤولين مصريين لإنهاء أزمته.

وأكدت المصادر، أن يوسف سيتجه فور عودته لمسقط رأسه في محافظة القليوبية القريبة من القاهرة ليقضي فيها بعض الوقت، قبل أن يعود لممارسة عمله في القاهرة.

وبالتزامن نشرت مواقع مقربة من أجهزة الأمن المصرية، أن يوسف ليست عليه أي قضايا، وأن موقفه القانوني سليم تماما، ويتمتع بكافة حقوقه كمواطن في التنقل والسفر من مكان إلى آخر.

كان يوسف قد فر هارباً من مصر في فبراير2019، بعد أن سربت له الأجهزة الأمنية “فيديو إباحي” برفقة ممثلتين شابتين في “أوضاع مخلة”، واتهام الممثلتين له في تحقيقات النيابة العامة بتصويرهن خلال مواقعتهن جنسياً بقصد الابتزاز.

جاء التسريب رداً على إعلان رفضه التعديلات الدستورية الهادفة إلى تمديد حكم السيسي حتى عام 2030، وتصريح يوسف بأن هذه التعديلات “تمثل خطيئة في حق الوطن”.

ويُعرف عن خالد يوسف بأنه من أشد المؤيدين للانقلاب العسكري الذي قاده عبدالفتاح السيسي عام 2013، وقد استعانت به القوات المسلحة لتزوير مشهد المتظاهرين في 30 يونيو، من خلال استخدام تقنيات تصوير وخدع بصرية اعترف هو بها لاحقاً.

ويحظى “يوسف” بتأييد من الإمارات التي تمول جمعية خيرية أسسها، وهي جمعية “يوسف حلمي” لتنمية المجتمع، التي أسسها ويشرف عليها خالد يوسف، وذلك لمساعدة الأسر المعيلة في تلك المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى