مصر

منتجي الدواجن: خامات اﻷعلاف المُقرر الإفراج عنها لن تكفي احتياجات السوق

أكد اتحاد منتجي الدواجن، في مصر، إن الكميات الجديدة التي أعلن نائب محافظ البنك المركزي، الإفراج عنها لم تخرج بالكامل بعد، ولا تزال قيد الإجراءات.

وقال عضو اتحاد منتجي الدواجن، محمد صالح، أن السوق لا تزال في حالة ارتباك بسبب أزمة نقص العملة الصعبة.

أزمة الأعلاف

وأوضح صالح، أن تلك الكميات التي أعلن الإفراج عنها “لا تكفي كامل احتياجات السوق”، ما يُبقي المصانع بحاجة للمزيد من الإفراجات، مع ضرورة تكثيف الجهات الرقابية متابعتها للشركات المستوردة وكيفية توزيعها للبضائع الجديدة لتخفيف حدة شُح المعروض من خامات الأعلاف.

مصدر في اتحاد منتجي الدواجن، أكد أن صناعة الأعلاف المحلية تحتاج لكميات من الخامات تتجاوز 200 ألف طن أسبوعيًا، بقيمة تتجاوز 75 مليون دولار، وذلك حتى يمكن القول بأن أسعار الأعلاف في طريقها للمستويات الطبيعية، مشيرًا إلى أن المفرج عنه من الخامات لم يصل بعد لتلك الكميات.

المصدر نفسه، أوضح أن ما توصل إليه مسؤولو الاتحاد مع مجلس الوزراء والبنك المركزي، هو أن يكون متوسط الافراجات الأسبوعية في حدود 40 مليون دولار تقريبًا، غير أنه أشار إلى أن تلك القيمة لن تكفي احتياجات الصناعة، مدللًا على ذلك بارتفاع أسعار الأعلاف وخاماتها اليوم، رغم الإعلان عن الإفراجات الجديدة.

وأعلنت مجموعة من شركات الأعلاف، اليوم، زيادة أسعارها بقيم تراوحت بين 200 و300 جنيه، ليصل سعر الطن إلى 17.6 ألف جنيه، مدفوعة بارتفاع أسعار الذرة إلى 11.7 ألف جنيه للطن بزيادة 200 جنيه، ووصول سعر طن فول الصويا إلى 22 ألف جنيه، بزيادة 1500 جنيه.

الاجتماع الحكومي مع منتجي الأعلاف

الوعد اﻷخير من الحكومة بحل اﻷزمة كان قد سبقه وعد آخر مطلع الشهر الجاري، بزيادة وتيرة الإفراجات عن خامات الأعلاف، بعدما ارتفعت أسعارها إلى حدود 16 ألف جنيه للطن، و10.5 ألفًا لطن الذرة، و18 ألفًا لطن فول الصويا.

المصدر من اتحاد منتجي الدواجن أكد أن الإفراجات الأخيرة التي أعلنتها الحكومة بعد اجتماع اﻷمس جاءت تحت ضغط من لجوء معامل التفريخ إلى إعدام إنتاجها من الكتاكيت خلال اﻷيام الماضية، بسبب الخسارة التي وصلت إلى ستة جنيهات في الكتكوت الواحد.

واستمرت أسعار الأعلاف وخاماتها في الارتفاع، اليوم، رغم إعلان مجلس الوزراء، أمس، قُرب الإفراج عن كمية من الخامات المكدسة في الموانئ، بالإضافة إلى ما أُفرج عنه منذ مطلع الشهر الجاري، بقيمة تزيد على 40 مليون دولار.

وشهد الاجتماع الحكومي أمس مع مسؤولي اتحاد الدواجن، تكليف رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، كلًا من وزير الزراعة ونائب محافظ البنك المركزي بالتنسيق مع الاتحاد لتحديد كمية الخامات التي سيُفرج عنها أسبوعيًا، مشددًا على وضع آلية لمراقبة توزيع تلك الكميات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى