اقتصادمصر

خسائر البطاطس تتجاوز 6 مليارات جنيه

قدرت جمعية منتجي البطاطس، خسائر مزارعى المحصول فى الموسم الصيفى 2020 بنحو 6 مليارات جنيه، نتيجة انهيار الأسعار لأدنى مستوياتها.

خسائر البطاطس

وأكد أحمد الشربينى رئيس الجمعية، أن بطاطس العروة الصيفية تعرضت لكبوة شديدة فى وقت تعانى فيه الأسواق من تداعيات انتشار فيروس كورونا .

وأشار إلى أن الفدان ينتج 20 طناً، وبلغ سعر الطن 1000 جنيه، مما يعنى إيراداً يصل إلى نحو 20 ألف جنيه، وبالتالى فإن الخسارة تصل إلى 40 ألفا للفدان، خاصة أن تكلفة زراعته تصل إلى 60 ألف جنيه.

يذكر أن بطاطس العروة الصيفية تزرع فى يناير ويتم حصادها فى يونيو من كل عام ، وتمت زراعة نحو 150 ألف فدان فى موسم 2020.

وأكد تقرير صادر عن وزارة الزراعة أنه تمت زراعة ما يقرب من 408 آلاف فدان فى 2020، بزيادة حوالى 50 ألف فدان عن الموسم الماضى مقسمة على العروات الثلاث؛ بواقع 214 ألف فدان فى العروبة الشتوية، وهى العروة الأكبر من حيث المساحة المزروعة وإنتاجية الفدان، و152 ألف فدان للعروة الصيفية و40 ألف فدان للعروة النيلية.

كان عدد من منتجي البطاطس قد أعلنوا إفلاسهم، واستخدام المحصول كعلف للمواشي والأسماك.

وقال أحمد الشربيني : “لم نتفاجأ، وحذرنا من حدوثه عدة مرات، وأرجع ذلك إلى توافر التقاوي بكميات كبيرة، لعدم وجود ضوابط فى الاستيراد، وهو ما أدى لزيادة المساحات المزروعة من البطاطس، وفقاً لأهواء الفلاحين وليس احتياجات الدولة “.

ارتفاع أسعار البطاطس

يذكر أن ديسمبر 2019، شهد ارتفاع أسعار البطاطس، بزيادة تصل إلى خمسة جنيهات في الكيلو الواحد ليتراوح بين 8 و10 جنيهات في الأسواق المحلية والجملة، تزامناً مع الموسم الجديد.

وأرجع مراقبون أسباب زيادة أسعار البطاطس إلى ارتفاع أسعار التقاوي بجانب التغيرات المناخية، فيما شكا مواطنون من نوعية البطاطس المطروحة في الأسواق.

وسجَّل سعر بيع البطاطس، ارتفاعاً بنسبة 30% في سوق الجملة، وتفاوتت أسعارها بين 6 و7 جنيهات ليباع الكيلوجرام وربع “تجزئة” بـ10 جنيهات في الأسواق.

وتنتج مصر سنويا 5 ملايين طن بطاطس، تستهلك المصانع منها مليون طن في إنتاج البطاطس الشيبسى، ويذهب 2.5 مليون طن للانتاج المحلي، ويتم تصدير مليون طن، بينما يتم استهلاك النصف طن الباقي في إنتاج التقاوي.

ويزرع محصول البطاطس في 3 عروات هي العروة النيلية التي تُزرع في أواخر أغسطس وسبتمبر ويليها العروة الشتوية (الأساسية) التي تُزرع في أكتوبر ونوفمبر وهما يزرعان بتقاوي كسر محلي، ثم العروة الصيفية وتزرع في ديسمبر وحتى أواخر فبراير وتزرع بتقاوي مستوردة من الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى