أخبارمصر

صور.. خطاب مصري إلى مجلس الأمن بعد بدء إثيوبيا تشغيل “سد النهضة”

وجهت مصر، الجمعة، خطابا جديدا إلى مجلس الأمن، تتهم في إثيوبيا بخرق التزاماتها، وذلك بعد تشغيل أول توربين منخفض بسد النهضة.

وجهت مصر، الجمعة، خطابا جديدا إلى مجلس الأمن، تتهم في إثيوبيا بخرق التزاماتها، وذلك بعد تشغيل أول توربين منخفض بسد النهضة.

وطالب مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بتعميم الرسالة باعتبارها وثيقة من وثائق مجلس الأمن بالبند المعنون السلام والأمن في إفريقيا.

خطاب مصر إلى الأمم المتحدة

وجاء في نص الرسالة، أن “الإعلان الإثيوبي هو إجراء أحادي يضاف إلى عمليات ملء أعوام 2020 و2021 من جانب واحد، ويعد خرقا جوهريا آخر لاتفاق إعلان المبادئ المبرم في مارس 2015، الذي يقتضي من إثيوبيا بشكل واضح لا لبس فيه التوصل إلى اتفاق ملزم قانونا بشأن القواعد المنظمة لملء سد النهضة وتشغيله قبل بدء عملية الملء والتشغيل”.

وأوضحت الرسالة، أن “إثيوبيا امتنعت عن إجراء الدراسات المطلوبة بشأن الآثار الهيدرولوجية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية المترتبة على بناء سد النهضة، وعن التشاور مسبقا مع البلدان الأخرى المشاطئة للنهر، وفقا لالتزامات إثيوبيا بموجب القانون الدولي العرفي المستقرة”.

وشددت الرسالة، على أن “هذه الممارسات إلى جانب الاستمرار في ملء سد النهضة وتشغيله بشكل انفرادي، تعد انتهاكا لاتفاق إعلان المبادئ، وستكون لها آثار سلبية مباشرة على حقوق مصر ومصالحها كدولة مشاطئة وستهدد بإلحاق ضرر كبير بها”.

وذكرت أن “مجلس الأمن عمد في 15 سبتمبر 2021 على خلفية استمرار إثيوبيا في اتباع سياسة الانفراد بالتصرف، إلى إصدار بيان رئاسي يدعو فيه البلدان الثلاثة إلى المضي قدما بطريقة بناءة وتعاونية في عملية التفاوض لكي يتسنى التوصل سريعا إلى صيغة نهائية لنص اتفاق مقبول وملزم للأطراف بشأن ملء سد النهضة وتشغيله، وذلك في غضون إطار زمني معقول، ومن ثم لا يكون نبذ النزعة الانفرادية ركنا من أركان العمل البناء والتعاون فحسب، بل ويمثل أيضا شرطا لا مناص منه للامتثال للبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن”.

وأكدت أنها “ترفض رفضا قاطعا بدء إثيوبيا في تشغيل سد النهضة على نحو انفرادي وتحملها المسؤولية الكاملة لانتهاكها الالتزامات المنوطة بها وفق قواعد القانون الدولي واتفاق إعلان المبادئ وعن أي ضرر يلحق بمصر من جراء تلك الانتهاك”.

تشغيل أول توربين في سد النهضة

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أعلن الأسبوع الماضي، بدء عمل أول توربين لتوليد الكهرباء من سد النهضة وزعم أنها أخبار جيدة لدول المصب مصر والسودان، التي يطمح للعمل معها.

وقالت وسائل إعلام إن إثيوبيا بدأت تشغيل توربين واحد لتوليد الكهرباء بسد النهضة بقدرة 350 ميغاوات من أصل 13 توربيناً .

وأوضحت السلطات الإثيوبية أنها تعتزم تشغيل توربين كل عدة أشهر، وأن عددًا من المسؤولين الإثيوبيين صرحوا بأن عمليات السد من المتوقع أن تنتهي خلال عامين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى