عربيمصر

خط بري جديد لنقل البضائع بين الإمارات وتركيا عبر إيران : يؤثر على قناة السويس

وقّعت تركيا والإمارات اتفاقاً لنقل البضائع عبر إيران، بعيداً عن قناة السويس، لتقليل التكلفة.

نقل البضائع بين الإمارات وتركيا

كانت العلاقات التركية الإماراتية قد شهدت تحسناً كبيراً في الأشهر الأخيرة بعد قطيعة استمرت أكثر من ثماني سنوات.

 وجاءت زيارة مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد لأنقرة في 18 أغسطس الماضي، كبداية لمرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين.

دفتر النقل البري الدولي (TIR)

وأفادت وسائل إعلام تركية توقيع أنقرة اتفاقين منفصلين مع كل من أبو ظبي وإسلام آباد، بشأن تدشين طريق شحن جديد لنقل البضائع.

وفعلت أنقرة اتفاقية “دفتر النقل البري الدولي” (TIR التير) الموقعة فى 1975، مع الإمارات وباكستان، والتي ستوفر مزايا الوقت والتكلفة للشركات المصدرة.

ميناء الشارقة

أما عن مسار خط الشحن الجديد، فهو يشمل نقل الحاويات المحملة بالبضائع من ميناء الشارقة في الإمارات إلى ميناء بندر عباس في إيران ومنه تنقل براً إلى معبر “غوربولاك” البوابة الحدودية لتركيا مع إيران. ومن المعبر الحدودي، يتم نقل البضائع إلى مدينة اسكندرون التركية.

 وإضافة إلى ذلك، تم إجراء أول عملية نقل البضائع براً بين طهران وإسلام آباد، مروراً بإسطنبول في أكتوبر الماضي، في إطار اتفاقية دفتر النقل البري الدولي.

وتؤسس اتفاقية (التير) لنظام عبور جمركي دولي يتمتع بأقصى قدر من التسهيلات لنقل البضائع، في المركبات أو الحاويات المختومة.

وسيؤثر هذا الطريق البري الجديد على قناة السويس، وكانت أزمة السفينة إيفرغيفن التي جنحت في قناة السويس وعطلت الملاحة لمدة أسبوع أواخر مارس الماضي قد أكدت سعي بعض الدول في لإيجاد بدائل للممر البحري المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى