مصر

“داعش” يتبنى الاعتداء على كمين الصالحين بالاسماعيلية.. أدى إلى مقتل 3 من الشرطة

أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي، نبنيه الهجوم الدموي على كمين الصالحين بمدينة الاسماعيليّة قرب قناة السويس، الجمعة.

وقال التنظيم في بيان، إن “مفرزة أمنيّة لجنود الخلافة هاجمت حاجزا للشرطة المصرية المرتدّة في حي السلام بمدينة الاسماعيليّة شرقي مصر أمس، بالمدافع الرشّاشة”.

وبحسب بيان داعش، أسفر الهجوم عن مقتل 3 عناصر وإصابة 12 آخرين على الأقلّ بينهم ضابط.

داعش يتبنى الاعتداء على كمين الاسماعيلية

وكانت مصادر طبّية وأمنيّة أعلنت أن الاعتداء، وهو الأوّل خارج شبه جزيرة سيناء منذ نحو 3 سنوات، أودى بحياة 3 من الشرطة.

وأوضحت مصادر أمنيّة أنّ سيّارتَين اقتربتا الجمعة من حاجز أمني في حيّ السلام السكني ونزل منهما شخصان يحمل كلّ منهما سلاحا آليا وأطلقا النار باتّجاه عناصر الأمن.

وأضافت أنّ عناصر الشرطة ردّوا على المهاجمَين اللذين قُتِل أحدهما وأصيب الآخَر الذي لاذ مع ذلك بالفرار.

وأوضح مصدر أمني أن سيارة ميكروباص تحمل المسلحين وصلت إلى التمركز الأمني، ومن ثم ترجلوا منها واشتبكوا مع أفراد الشرطة، وتمكنت القوات من قتل أحدهم، فيما سرق الباقون سيارة شرطة وانسحبوا بها من موقع الهجوم.

وأضاف المصدر، أن قوات الشرطة تتبعت خط سير السيارة واشتبكوا مع خاطفيها في قرية المنايف، ثم في مركز القصاصين، وعثر بعد ذلك على السيارة في منطقة زراعية.

وتجاهلت وزارة الداخلية عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك الهجوم الذي وقع مساء، الجمعة، على ارتكاز أمني في محيط مسجد الصالحين في محافظة الإسماعيلية، وسقط إثره ثلاث ضحايا وأصيب آخرين، بينما تم قتل واحد من المهاجمين وجاري البحث عن آخرين.

ولم يصدر أي بيان رسمي حتى الآن عن طبيعة الهجوم، أو الجهة التي نفذته. وصدر البيان الرسمي الوحيد عن ديوان محافظة الإسماعيلية عن زيارة المحافظ للمصابين.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر بوزارة الداخلية المصرية ومديرية أمن مدينة الإسماعيلية أن مسلحين اثنين على متن دراجتين ناريتين فتحا النار على نقطة تفتيش أمنية. وأضافت المصادر لرويترز أن أحد المسلحين قُتل بينما فر الثاني بمساعدة آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى