منوعات

دراسة تكشف العلاقة بين حشيش الماريجوانا وفيروس كورونا : تضعفه

أظهر عدد من الدراسات السابقة أن عنصر حشيش الماريجوانا “كانا بيديول” أو (CBD)، قد يساعد فى تقليل التهاب الرئة المفرط المرتبط بزيادة معدل وفيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) ، حيث وجد الباحثون الآن أدلة لإظهار كيفية حدوث هذه العملية، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

حشيش الماريجوانا وفيروس كورونا 

وتقول دراسة جديدة نُشرت في مجلة الطب الخلوي والجزيئي، عن علاقة حشيش الماريجوانا وفيروس كورونا، إن إحدى الطرق التي يبدو أن اتفاقية التنوع البيولوجي تقلل من خلالها عاصفة بروتينات السيتوكينات التي تضر بالرئتين هي من خلال تمكين زيادة مستويات الببتيد الطبيعي (أحماض أمينية) المسمى “أبلين”.

ومن المعروف أن “أبلين” يعمل على تقليل الالتهابات حيث يعمل على تقليل مستوياته بشكل كبير في مواجهة عاصفة بروتينات “السيتوكين”.

وقالت الدراسة إن مستويات “أبلين” تنخفض بشكل كبير مع العدوى الفيروسية، التى قتلت أكثر من 1,1 مليون شخص فى جميع أنحاء العالم، مضيفة أن الماريجوانا تساعد بسرعة على تطبيع هذة المستويات إلى جانب وظائف الرئة.

وقال الدكتور”باباك بابان”، الأستاذ فى كلية الطب في”جورجيا” في الولايات المتحدة: “إن مستويات الدم من أحماض أمينية (الببتيد) انخفضت إلى ما يقرب من الصفر في متلازمة الضائقة التنفسية المميتة للبالغين، أو ARDS وزادت 20 مرة مع تدخين الحشيش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى