مصر

 دعوى قضائية لإلزام السيسي بتجديد جوازات سفر المعارضين في الخارج

رفعت الهيئة العليا لحزب “غد الثورة” المعارض في الخارج، دعوى قضائية أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وعدد من الهيئات الدولية، لإلزام النظام المصري بتجديد جوازات سفر المصريين في الخارج.

وقالت الهيئة العليا لحزب غد الثورة برئاسة المرشح الرئاسي السابق “أيمن نور”، في بيان، إنها “أوكلت مجلس جنيف للعلاقات الدولية، وعدد من المنظمات المسجلة في الأمم المتحدة، لتمثيل الحزب أمام المنظمات الأممية، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية لوقف هذا الخرق، والانتهاك للمواثيق الدولية والدستور المصري”.

تجديد جوازات السفر

وطالب البيان جموع المصريين في الخارج ممن منعت السلطات تجديد وثائق سفرهم، لتحرير توكيلات خطية للحزب، ولمجلس جنيف للعلاقات الدولية، بهدف المضي في إجراءات دعوى جماعية.

وقال البيان: دأبت السلطات المصرية، خلال السنوات الأخيرة، وبصورة غير مسبوقة، على منع تجديد جوازات السفر للمصريين في الخارج، بسبب آرائهم ومواقفهم السياسية وآخرهم الفنان عمرو واكد”.

ولفت إلى أن هذا السلوك المؤسف من السلطات المصرية، لم تعرفه مصر حتى في أشد عصور الاستبداد، وأن هذا السلوك لا يتصادم فقط مع الأمم المتمدنة، بل يعد خرقا لما تضمنته المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي أقرته الأمم المتحدة في العاشر من ديسمبر 1948، التي تكفل لكل إنسان حرية التنقل واختيار محل إقامته ومغادرة بلده والعودة إليه.

وأضاف البيان: “لا يحق لأي سلطة أن تحرم مواطنا من حقه في أن يحمل الوثيقة، تثبت انتماءه لبلده، بوصف هذا الحق لصيقا بحق الجنسية، وحق التنقل والسفر، بما يضمن للإنسان صون كرامته ومباشرة حياته خارج بلاده”.

وتابع: “إذا كان الانتساب للجنسية المصرية شرفا وأمرا مقدرا لكل مصري، فإن واجب الدولة أن تمكن المواطن من التمتع بآثار الجنسية، وعلى رأسها حمل جواز سفر بوصفه الصك الذي بدونه يصبح الحق في التنقل والسفر، هباء منثورا، وما سيتبعه هذا من عدم شرعية وجوده في البلد الذي يقيم فيه”.

رفض دعوى عمرو واكد

كانت محكمة القضاء الإداري، قد رفضت الأحد الماضي، دعوى قضائية  قدمها الفنان “عمرو واكد”، طالب فيها وزارة الخارجية، عبر القنصلية المصرية في العاصمة الإسبانية مدريد، بتجديد جواز سفره.

وقال “واكد” -المعروف عنه دعم ثورة 25 يناير ورفضه للانقلاب العسكري الذي قاده الرئيس عبدالفتاح السيسي، في دعواه، إنه “يحاول منذ بداية العام الماضي تجديد جواز السفر الخاص به عن طريق القنصلية المصرية في مدريد بإسبانيا؛ نظراً لوجوده خارج البلاد لارتباطه بعدة أعمال فنية تستدعي بقاءه المتواصل لفترة خارج البلاد”.

وأكد أن المسؤولين بالقنصلية المصرية أخبروه شفوياً بأنه “لن يتم تجديد جواز سفره”.

وعادة ما ترفض السلطات المصرية، تجديد الأوراق الرسمية، وإصدار الأوراق الثبوتية، وتجديد جوازات السفر لعدد من المعارضين السياسيين، الذين اضطروا للسفر خارج مصر خشية التعرض للاعتقال والتنكيل من جانب الأجهزة الأمنية، ما يمثل أزمة كبيرة، خاصة فيما يتعلق بإقامتهم في الدول الموجودين بها، أو تسجيل زيجاتهم أو مواليدهم.

ويُعرف عن عمرو واكد، بأنه من أوائل الفنانين الذين أعلنوا دعمهم ومشاركتهم في ثورة 25 يناير، كما أنه يعارض الانقلاب العسكري الذي قاده “عبدالفتاح السيسي” على الرئيس المنتخب الراحل “محمد مرسي”.

كان أحد المحامين المقربين من نظام “السيسي”، قد قدم بلاغا ضد عمرو واكد وعدد أخر من الفنانين، اتهمهم بـ”الانضمام لخلية إرهابية”، وطالب من الإنتربول الدولي إدراج اسمائهم على قائمة النشرة الحمراء من أجل القبض عليهم، وتسليمهم للسلطات المصرية، ومن ثم إحالتهم لمحاكمة عاجلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى