دولي

“دكتاتوري المفضل”.. لماذا يتعمد الرئيس الأمريكي إهانة السيسي؟!

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الجمعة، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصف الرئيس عبد الفتاح السيسي بقوله: “ديكتاتوري المفضل”، في حضور وزير الخارجية المصري، أثناء انتظاره لقاءً معه على هامش قمة السبع الأخيرة في فرنسا.

وقالت الصحيفة: إنه داخل غرفة فندق “دي بالاي” في بياريتز أثناء قمة مجموعة السبع، كان ترامب ينتظر اجتماعا مع السيسي، وأثناء انتظاره نظر ترامب إلى تجمع من المسئولين المصريين والأمريكيين ونادى بصوت مرتفع ” أين دكتاتوري المفضل”؟!

وكشف الصحيفة عن أن الموجودين الذين كان من ضمنهم 10 دبلوماسيين أمريكيين وثلاثة مصريين، بينهم وزير الخزانة الأمريكية “ستيفن منوشين”، ومستشار الأمن القومي الأمريكي آنذاك “جون بولتون”، بالإضافة إلى وزير الخارجية المصري “سامح شكري”، ومساعد الرئيس “عباس كامل”، قابلوا سؤال ترامب بصمت واندهاش.

وأكدت الصحيفة أن عدد من الذين شهدوا الواقعة اعتقدوا أن الرئيس الأمريكي كان يمزح، بينما قوبل النداء بصمت مفاجئ؛ فلم يستطيعوا تحديد هل فهم السيسي ما قصده ترامب أم لا.

وأوضحت الصحيفة أن السيسي يواجه انتقادات واسعة لحكمه “التسلطي” منذ توليه السلطة عام 2013، حيث اتهمت السلطات المصرية باحتجاز الآلاف من المعارضين السياسيين، وبتعذيب وقتل السجناء وبإحباط المعارضة السياسية، وفقا لتقارير الأمم المتحدة ووزارة الخارجية الأمريكية وجماعات غير حكومية.

ولفت تقرير “وول ستريرت جورنال” إلى أن البيت الأبيض لم يوبخ الحكومة المصرية علنا ​​لسجلها في مجال حقوق الإنسان، بينما دافعت مصر عن سياساتها قائلة: إنها تحارب المتطرفين.

كانت الصحيفة قد طلبت تعليقا من البيت الأبيض على الواقعة، لكن الأمر قوبل بالرفض، بينما لم تستطع الوصول إلى الرئاسة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى