دولي

 «ديلي ميل»: إصابة إطفائي مسلم في نيويورك بكورونا بعد عطس يهودي في وجهه

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن إصابة إطفائي مسلم في مدينة نيويورك الأمريكية، بفيروس كورونا المستجد. وذلك بعد أن عطس شاب يهودي في وجهه بصورة متعمدة.

 

 

وقالت الصحيفة: إن الإطفائي ويدعى “عمر عبد الستار” 33 عاما. تلقى في مارس الماضي، اتصالاً من 3 شباب يهود لفحص صنبور إطفاء في منطقة “بورو بارك” التي يقطنها اليهود الأرثوذكس.”

 إصابة إطفائي مسلم

 وأوضح الملازم “كاسي كوسلوسكي” من إطفاء نيويورك، أن الإطفائي “عبد الستار” تعرض للسخرية من قبل الشبان اليهود. وسألوه ما إذا كان خائفا من فيروس كورونا.

وأشار كوسلوسكي، إلى أنه وبعد محاولات من الإطفائي لإبعاد الشبان. إلا أن أحدهم عطس في وجهه عمدًا ولاذوا بالفرار.

وأضاف أنه بعد الواقعة بأيام بدأ عبد الستار في الشعور بأعراض فيروس كورونا. وقام بعمل التحاليل اللازمة، وفي 27 من مارس الماضي تأكدت إصابته بفيروس كورونا، ووضع بالحجر الصحي.

وكشفت ديلي ميل، أن منطقة “بورو بارك”، والتي يقطنها يهود الأرثوذكس في نيويورك تعاني من فوضى مستمرة. وهذا بسبب تجاهلهم تعليمات السلطات الأمريكية للحجر الصحي لمنع انتشار الفيروس.

في الوقت نفسه وصف النائب السابق في بروكلين “دوف هيكيند”، وهو يهودي أرثوذكسي، الحادث بأنه “مريض وشائن”.

وقالت الصحيفة: إن اليهود القاطنين في المنطقة، ينتهكون باستمرار قواعد التباعد الاجتماعي. كما أقاموا جنازتين على الأقل في شوارع بروكلين، إحداهما لحاخام مات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، الأحد الماضي.

 

وفى سياق إصابة إطفائي مسلم. كشفت الصحيفة أن الأحياء التي يقطنها اليهود الأرثوذكس، هي الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا. بسبب التجمعات المتلاصقة. حيث سجلت الصحة الأمريكية الأسبوع الماضي، معدلات مرتفعة للإصابة بكورونا، في 4 مناطق لليهود الأرثوذكس ببروكلين.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى