مصر

ذعر في المستشفى الفرنساوي في طنطا، والعاملون يحتجون بعد رفض الإدارة فحصهم

رفض العاملون في المستشفى الفرنساوي الجامعي بطنطا، اليوم الأربعاء، العمل ودخول الأقسام. بعد رفض إدارة المستشفى إجراء تحاليل كورونا لهم، بالرغم من ثبوت إصابة عاملة بفيروس كورونا.

كانت إدارة المستشفى الفرنساوي الجامعي في طنطا، قد رفضت إجراء تحاليل فيروس كورونا لجميع العاملين. زاعمة أن المصابة تعمل مندوبة في المطبخ وليست من العاملين الدائمين بالمستشفى.

واحتج العاملون والفريق الطبي على قرار المستشفى مطالبين بعمل تحليل pcr لكل العاملين. وإغلاق المستشفى وتعقيمها وعزل المخالطين بحالة العاملة التي ثبت إصابتها بالفيروس.

واجتمع العاملون بالمستشفى من فنيين وتمريض والأجهزة المعاونة، وطالبوا الدكتور “مجدي سبع” رئيس الجامعة بالتدخل العاجل قبل وقوع الكارثة وتكرار حادثة معهد الأورام.

إصابة عاملة في المستشفى الفرنساوي

يذكر أنه ثبت إصابة إحدى المندوبات العاملات بمطبخ المستشفى بفيروس كورونا، حيث شعرت بأعراض التعب والمرض. فيما أجرى أطباء المستشفى تحاليل لها، وأشعة على الصدر، وإخطار مديرية الصحة. وتم تحويلها لمستشفى حميات طنطا، وتبين إيجابية إصابتها بالفيروس.

كما تبين مخالطتها لأربعة من زميلاتها بالمطبخ، وطبيبة صدر وحكيمتين، ولم يظهر عليهن أي أعراض حتى الآن.

كانت جامعة طنطا قد أعلنت في بيان أمس الثلاثاء، أن غرفة الأزمات والكوارث بالمستشفيات الجامعية، رصدت حالة مصابة بفيروس كورونا، لسيدة تعمل في مستشفى الفرنساوي بطنطا، وتم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لاحتواء الفيروس.

وأكد “أحمد غنيم” عميد كلية طب طنطا ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، أن المصابة ليست طبيبة أو ممرضة بالمستشفى الفرنساوي، وتم نقلها إلى مستشفى العزل بكفر الزيات.

وزعم غنيم اتخاذ كافة الإجراءات الطبية لضمان سلامة الأطباء وطاقم التمريض والمرضى في مستشفيات جامعة طنطا، وذلك تحت إشراف إدارة مكافحة العدوى والترصد الوبائي بالمستشفيات الجامعية ومديرية الصحة بالغربية.

 

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى