أخبارمصر

9 إبريل: ذكرى التنازل عن تيران وصنافير

أعاد الإعلامي عبد الرحمن يوسف التذكير بذكرى التنازل عن تيران وصنافير للملكة العربية السعودية فى 9 إبريل 2016.

التنازل عن تيران وصنافير

وقال عبد الرحمن يوسف فى تدوينة على حسابه على فيس بوك:

اليوم 9 إبريل هو ذكرى توقيع مصر اتفاقية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير مع السعودية مع الملك سلمان، ملك السعودية خلال زيارته لمصر، وذلك بدعوى إعادة ترسيم الحدود المائية بين الدولتين.

فيما كانت المسألة تنازل بمقابل بخس كما انفردت حينها في 6 إبريل 2016 وقبل زيارة الملك سلمان ب 3 أيام.

وكما ألحقت حينها في موضوع آخر نُشر في مايو بأن هذا كان بإيعاز من إسرائيل وبما يصب في مصلحتها من تدويل تلك المنطقة الاستراتيجية في البحر الأحمر والتي دفع ثمن الدفاع عنها أبطال الجيش المصري على مر العصور.

طلب إسرائيلي

وقال المونيتور إن “طلب حصول على الجزيرتين من مصر لم يكن طلب سعودياً خالصاً، بل هو طلب إسرائيلي نفذته السعودية” في إطار صفقة القرن التي تبناها جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

ورأى الناشط اليساري كمال خليل حينذاك، أن زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة بمثابة ترتيب شامل للأوضاع في المنطقة بترتيب صهيوني أمريكي.

وأضاف في حسابه على “فيس بوك”: “وفي ضوء موضوع الجزيرتين والاتفاقية والجسر البري الذي سيربط بين مصر والسعودية وجامعة سلمان اللي هتتبنى في الطور (بالقرب من الجسر و الجزيرتين وعلى بعد 100 كم من شرم الشيخ) والكلام عن مليار ونصف دولار من السعودية لتنمية سيناء وبناء تجمعات سكنية جديدة (وكل ده اكيد لا يتم بعيدًا عن اتفاقات وتفاهمات ومشاورات مع الكيان الصهيوني)”. 

  وتابع: “يجب ألا يغيب عن بالنا المشروع الصهيوني بتوسيع قطاع غزة وتوطين الفلسطينيين بسيناء، كل شيء أصبح مفتوح ومفيش أي شيء واضح ولا أي مصارحة بالحقائق، زيارة سلمان مش زيارة عابرة، ده ترتيب شامل للأوضاع في المنطقة بترتيب صهيوني أمريكي”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى