مصر

رئيس لجنة الصناعة في البرلمان يحذر من كارثة تواجه برج العرب

كشف فرج عامر رئيس لجنة الصناعة في البرلمان المصري، عن تعرض جميع المصانع في منطقة برج العرب إلى خسائر مادية فادحة جراء استمرار انقطاع المياه لليوم الثالث .

كانت مناطق متفرقة في برج العرب وغرب الإسكندرية قد شهدت يوم الأحد، أزمة بسبب انقطاع مياه الشرب، ما يهدد بتوقف المصانع وإعدام 1200 طن طماطم لعدم وجود مياه لتصنيعها.

فيما أكد رئيس شركة مياه الشرب في الإسكندرية أن تصريف مياه الأمطار بمصرف مريوط السبب في وقف محطة الكيلو 40 التي تغذي المنطقة.

وشنّ عامر هجومًا ضاريًا على وزير الموارد المائية والري وشركة مياه الشرب في الإسكندرية بسبب حالة الشلل التام التي تواجهها المصانع والأراضي في منطقة برج العرب نظرا لعدم وجود مياه.

مشيراً لانقطاع المياع عن مناطق برج العرب الجديدة، وبهيج، والغربنيات، وقرى الساحل الشمالي من الكيلو 34 حتى الحمام .

ونشر فرج عامر مقطع فيديو على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي تويتر أمس الأحد قال فيها :
ده جزء بسيط جدا من الكارثة التي تواجه المناطق الصناعية ببرج العرب 1200 طن طماطم سوف تعدم لعدم وجود مياة لتصنيعها ، جميع المصانع متوقفة الخام بملايين سوف تعدم لعدم القدرة علي تصنيعها وغرامات بالملايين لعدم التوريد ، هل هذا يرضي ربنا ؟.

وأضاف عامر فى تغريدة آخرى: “اتق الله يا وزير الري، أنت وزملاؤك تعدون منذ 40 عاماً بحلول للأزمة، والحل بين يديك، وفي يد شركة المياه بمحافظة الإسكندرية… تغيير مأخذ المياه من الكيلو 40 إلى أي مكان آخر من خلال ماسورة طولها 2 كيلومتر فقط أو أطول”.. متسائلاً “هل سيتم تعويض المصانع؟، بالقطع لا، لأنكم لم تفعلوها منذ 40 عاماً حتى اليوم”.

و في تغريدة ثالثة قال عامر : “مش هاينفع نعمل اعتصام أمام المصانع، لأننا لن نلجأ إلى حيل الأغبياء”، متابعاً “الصناعة في مصر متوقفة، وما يحدث خراب بيوت، ومرفوض تماماً، فاستمرار انقطاع المياه عن برج العرب، وأرض البنجر، وجميع مناطق غرب الإسكندرية، هو موقف مزر ومتكرر من وزارة الري، لأن نفس المشكلة تتكرر سنوياً”.

وأردف عامر، والذي يشغل رئاسة جمعية مستثمري برج العرب، ومجلس إدارة مجموعة شركات “فرج الله” للصناعات الغذائية : “لا حياة، ولا استثمار، ولا صناعة… وشركة مياه الإسكندرية وعدت بتغيير مأخذ المياه عند الكيلو 40 بلا جدوى منذ سنوات طويلة”، مشيراً إلى تحريره محضراً لوزارة الري، وشركة المياه في الإسكندرية، بهدف محاسبة المسؤولين.

وسبق أن عزت شركة المياه انقطاع المياه عن مناطق غرب الإسكندرية إلى موجة الطقس السيء، والأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة، وأدت الى ارتفاع منسوب المياه في قرية الجزائر، ومصرف تعمير الصحاري، جنوبي المحافظة، وهو ما دفع وزارة الري لاتخاذ قرار بتصريف مياه الصرف الزراعي إلى ترعة مريوط، بما أثر بالسلب على جودة المياه أمام مأخذ الكيلو 40.

وفى تغريدة رابعة قال فرج عامر : مازالت مشكلة انقطاع المياة عن برج العرب الجديدة والقديمة وارض سكر البنجر وكل ماحولهما بون مياة للاهالي والمصانع بسبب مشكلة مزمنة بقالها ٤٠ سنة علي الاقل ولم تعمل وزارة الري او شركة مياة الاسكندرية حلها .

وتساءل : مين يعوض الناس عن خسائرهم ومين يعوض المصانع عن تلف الخامات وعطل ثلاجات التخزين وخطوط الانتاج ، المهم ان الوحيد الذي اتصل هو رئيس شركة مياة الاسكندرية ونائبة ، سوف نلجأ للقضاء العاجل للتعويض ، لازم تنتهي حالة اللامبالاة والعبث بأرواح وأقدار الناس.

في المقابل، قال المهندس أحمد جابر، رئيس شركة مياه شرب الإسكندرية، إن السبب وراء أزمة المياه في برج العرب هو لجوء الشركة لتغيير تصريف منسوب المياه بفعل الأمطار الغزيرة من مصرف تعمير الصحارى إلى ترعة مريوط .

مما أدى إلى تأثر جودة المياه أمام مأخذ محطة كيلو ٤٠ .
وأضاف : اضطرت شركة مياه الشرب إلى إيقاف محطة الكيلو ٤٠، مما أثر ذلك عن انقطاع المياه عن مناطق بمدينة برج العرب الجديدة، وبهيج و الغربانيات و قري الساحل الشمالي من الكيلو ٣٤ حتي الحمام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى