غير مصنف

رائدة فضاء بريطانية تؤكد: الكائنات الفضائية موجودة بيننا ولا نراها

أكدت البروفيسورة “هيلين شارمان”، أول عالمة بريطانية تذهب للفضاء، إن المخلوقات الفضائية حقيقة وموجودة ومن الممكن أن تكون حية بيننا على سطح الكرة الأرضية ولكن لا نراها.

وقالت شارمان (56 عاماً)، والتي ذهبت إلى محطة الفضاء السوفياتية “مير” في مايو 1991، لصحيفة “أوبزرفر” إن الكائنات الفضائية موجودة، ولا شك في ذلك، وأضافت: “هناك أشكال مختلفة تماما من الحياة بين مليارات النجوم”.

وتابعت شارمان: “هناك مليارات النجوم، لذا يجب أن يكون هناك كل أنواع مختلفة من أشكال الحياة، هل سيكونوا مثلك ومثلي؟ مكونين من الكربون والنيتروجين؟ ربما لا، لذا من الممكن أنهم هنا الآن ولا يمكننا رؤيتهم”.

وعبرت شارمان وهي كيميائية تعمل حاليا في كلية إمبريال كوليدج في لندن، عن غضبها قائلة: “غالبًا ما يصفنى الناس كأول “امرأة” بريطانية فى الفضاء، لكننى كنت بالفعل أول شخص بريطانى يزور الفضاء على الإطلاق”.

وأضافت “عندما صعد تيم بيك للفضاء، بعض الناس نسوا أمري. فأن يصعد رجل أولا للفضاء فهذا أمر عادي، وأنا سعيدة للغاية أني كسرت هذه القاعدة”.

وتقول شارمان إن وجودي في الفضاء ” علمني أن البشر وليس الأشياء المادية هم الأهم”.

وتابعت: “لدينا في الفضاء كل ما نحتاج إليه لنبقى على قيد الحياة كدرجة الحرارة المناسبة، والطعام والشراب، والأمان، وعدم التفكير في أي من الأشياء المادية التي امتلكها على سطح الأرض، لكن البشر هم الأهم”.

كانت شارمان قد وضعت على قائمة فرسان السنة الجديدة لعام 2018 ، ومنحت وسام القديسين مايكل وجورج تقديرا لجهودها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى