مصر

رايتس ووتش: السلطات المصرية تستغل كورونا لـ” التضييق على الحريات”

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الثلاثاء، مصر وعدد من الدول، بـ”استغلال” فيروس كورونا لارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان، وكذا التضييق على الحريات.

وتضمن تقرير المنظمة الحقوقية الدولية التي تتخذ من نيويورك مقرا رئيسيا لها، قائمة حكومات نحو 40 بلدا حول العالم، بينها مصر، ممن تسعى إلى احتواء تداعيات انتشار الفيروس مع احترام حقوق الإنسان في الوقت ذاته، مع رصد الممارسات والتدابير الطيبة والسيئة من قبل تلك الحكومات لمواجهة الوباء.

رايتس ووتش

وأظهر التقرير أن المسؤولين الحكوميين في مصر، كانوا من بين “أكثر المسؤولين في دول العالم إنكارا بشأن تقديم معلومات دقيقة حول تفشي الفيروس”.

وكشف التقرير عن “استغلال” بعض حكومات دول العالم فيروس كورنا لـ”التضييق على الحريات العامة وانتهاك حقوق الإنسان”، مشيرًا إلى أن السلطات في مصر قامت بـ”اعتقال أو احتجاز أو طرد صحفيين وغيرهم، بسبب قيامهم بالتعبير عن آرائهم حول تفشي كورونا عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

التضييق على الحريات

وفى سياق التضييق على الحريات أشار التقرير إلى قيام السلطات المصرية، الشهر الماضي، بطرد مراسلة صحيفة “الجارديان (البريطانية) بسبب تقرير أعدته، وشككت فيه بالإحصائيات الرسمية لحالات الإصابة في مصر، واستندت في التقرير إلى بحث غير منشور لمتخصصين كنديين في الأمراض المعدية، قدر حجم تفشي المرض بأكثر من 19 ألف حالة إصابة”.

كانت  السلطات المصرية قد قررت في 17 مارس الماضي، إغلاق مكتب صحيفة “الجارديان” وسحب اعتماده، معتبرة أن الصحيفة لم تلتزم بالقواعد المهنية في الأخبار التي تم بثها عن موضوع فيروس كورونا في مصر، واعتمدت على مصادر غير موثوقة.

فيما زعم مصدر مسؤول بوزارة الصحة ، في حينها، أن القاهرة ليس لديها ما تخفيه، وأن إعلان الحالات يتم بوضوح تام وشفافية بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى