تقارير

ردود فعل واسعة على تصريحات السيسي والشعب يصفه “بالكذاب”

رد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، على اتهامات الفنان والمقاول “محمد علي”، حول إهدار الأموال العامة والفساد داخل مشاريع الجيش، في جلسة ضمن فعاليات المؤتمر الثامن للشباب.

يأتي ذلك كأول رد فعل مباشر من السيسي على فيديوهات محمد علي، التي يتهم فيها السيسي وقيادات في القوات المسلحة بالفساد المالي والإداري، وجاء الرد خلال جلسة تحت عنوان “تأثير نشر الأكاذيب على الدولة في ضوء حروب الجيل الرابع”.

القصور الرئاسية..

وقال السيسي خلال الجلسة: “في ناس بتسأل الحاجات اللي اتقالت دي عملتها ولا لا، اللي بيني وبينكم الثقة، مش أني أكبر من المساءلة أو اني مش عاوز ارد على كلام يتوجه لي، قالوا إني ببني قصور رئاسية أنا بنيت وببني وهبني، ومفيش حاجة باسمي، كله للدولة”.

كما قال: “أنا عامل قصور رئاسية، وهعمل، هي ليّ؟ أنا بعمل دولة جديدة، أنتوا فاكرين لما تتكلموا بالباطل هتخوفوني ولا إيه؟! لأ ده أنا هعمل واعمل واعمل، ومفيش حاجة باسمي، ده باسم مصر”.

وأضاف السيسي: “مخاطر الكتمان أكبر بكثير من السكوت، ومن أسبوعين هناك موضوع مستمر (فيديوهات محمد علي).. أنتم مش خايفين على جيشكم والضباط الصغار، أن يقال لهم أن قياداتكم ليست جيدة؟”.

وأردف قائلاً: “كل الأجهزة قالوا لي لو سمحت لا تتكلم، لكن ما بيني وبين الناس هو الثقة، وأرفض أن يلعب أحد في تلك المنطقة”، مضيفًا: “فيه حد بيجي عاوز يشوهكم ويخوفكم ويقلقكم ويضيع القيمة العظيمة اللي بيعملها الجيش في مصر، عرفوه إن ده جيش مصر”.

كما قال: “يا خسارة.. يا خسارة، أنا مش زعلان، لأني متوقع ده من أول ما توليت الأمر، اللي يهمني إن إنتم تكونوا مطمئنين.. متقلقوش مبنسمحش في مؤسسات الدولة يكون فيه حد مش كويس ويستمر معانا، ممكن يبقى في حد مش كويس وده أمر طبيعي لكن اللي مش طبيعي إننا نصدقه أو نشجعه أو نسيبه”.

دفن والدته..

وبخصوص ما كشفه “محمد علي” بشأن تأجيل دفن والدته لحين الانتهاء من افتتاح قناة السويس قال السيسي: “لما يتقال إن حالة وفاة كانت موجودة في أحداث القناة ويتقال اتأجلت 3 أو 4 أيام لغاية لما نفتتح القناة، بقى الراجل ده يعمل في أهل بيته كده، نصدقه تاني؟”.

وأردف: “الناس بتسأل الراجل ده عمل المدفن ده، آه صحيح، طيب على حساب مين؟ الكلام ده بقول الأجهزة قالت نبوس إيدك متقولوش.. لا والله لازم أريح كل مصري، والله هذا كذب وافتراء.. مكنش مفروض نتكلم في النقطة دي”.

ثورة يناير..

وفي خلال الجلسة هاجم السيسي ثورة 25 يناير ووصفها “بالمؤامرة”، التي كانت تستهدف الجيش والشرطة، وأن الحراك الشعبي في 2011 أنتج ضعفا في قدرة الدولة وفتح المجال للكيانات “الإرهابية”.

كما اتهم الثورة بالمسئولية عن أزمة سد النهضة مؤكدًا أنها تسببت في: “إضعاف مناعة النظام المصري، وهو ما أتاح الفرصة لإثيوبيا لبناء سد النهضة”.

وأضاف: “إن الجماعات الإرهابية (في إشارة إلى الإخوان المسلمين) حين فشلت في إسقاط الجيش المصري ووزارة الداخلية، قررت قيادة الدولة، لكنها فشلت فشلا ذريعا جدا لعدم امتلاكها خبرة في بناء الدول أو علوم بناء الدول”.

وأردف قائلا: “قلت لهم وأنا مدير للمخابرات الحربية معندكمش مركز دراسات واحد، هتبقوا جاهزين إزاي لقيادة الدولة، علم الدول، مش جاهزين ليه، طب عاوزين تقودوا مصر إزاي” حسب ادعائه.

السيسي والإرهاب..

وفي كلمته بجلسة حول تقييم تجربة مكافحة الإرهاب، قال السيسي: “بعض الدول رفضت العائدين من التنظيمات الإرهابية، ومنعت أسرهم من العودة إلى بلدانهم، والإرهاب استخدم في تدمير سورية وليبيا، وفي دول بوسط إفريقيا، واليوم يعمل على استنزاف الدولة المصرية، والتي تدفع الكثير مقابل معالجة ومواجهة الإرهاب، حيث إن الجميع يتألم من سقوط ضحاياه في مصر”.

وتابع السيسي: “نحن متأخرون مئات الأعوام في التفسير، ولا أتحدث هنا عن الثوابت التي تتعلق بالدين، لكن الله لم يخلق الدنيا عشان الناس تضرب في بعضها، لذا يجب أن يواكب الخطاب الديني متطلبات العصر”.

وأردف: “أنت مش مصدق إنك متأخر 800 سنة في تفسيرك لبعض النصوص؟! طب يا ترى الناس بتوع الدين شايفين تأثير عدم المواجهة الفكرية، وتصويب الخطاب الديني إزاي، وإحنا بنواجه الإرهاب”.

واستطرد قائلاً: “محدش يقدر يتكلم في ثوابت، لكن بقول تجديد الخطاب الديني يجب أن يتلاءم مع العصر اللي بنعيشه… واللي بنقدمه بيصطدم مع الحياة، ومع الإنسانية وتطورها، لأن ربنا عمره ما ينزل أديان تصطدم مع التطور”.

تجدر الإشارة إلى أن أعمال المؤتمر الثامن للشباب، قد انطلقت السبت، في مركز المنارة للمؤتمرات بالقاهرة الجديدة، وذلك برعاية عبد الفتاح السيسي، وحضور 1600 مشارك غالبيتهم من الشباب.

ويعرف المؤتمر حضور شباب البرنامج الرئاسي وشباب الجامعات مع شباب السياسيين وشباب المهندسين العاملين في المشروعات الوطنية، وأيضا شباب الأطباء وشباب رجال الأعمال.

وتتضمن أجندة المؤتمر الذي ينعقد لمدة يوم واحد، ثلاث جلسات، الأولى تحت عنوان “تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليًا وإقليميًا”، أما الجلسة ثانية فستكون بعنوان “تأثير نشر الأكاذيب على الدولة في ضوء حروب الجيل الرابع”، إضافة إلى جلسة “اسأل الرئيس”.

محمد علي..

وفور انتهاء السيسي من تصريحاته المثيرة للجدل والتي اعترف فيها ضمنيًا بأن أغلب ما كشفه المقاول والفنان المصري “محمد علي” صحيح، شن “علي” هجومًا لاذعًا آخر على السيسي حيث قال في فيديو جديد له: “أنا عارف إنك مخضوض ومرتجف، ولكنك كنت تكذب بشكل كبير في كلامك”.

وأشار “علي” إلى أن السيسي يروج لورقة الإرهاب في مواجهة الشعب المصري وكأن هناك مغتصبًا قادمًا لاغتصاب مصر وأن السيسي هو من يحمي البلاد من أعدائها وهذا بطبيعة الحال كلام غير واقعي.

وقال المقاول للسيسي: “لماذا لا تتحدث عن خطر إسرائيل على مصر؟! ولماذا تصر على تهديد الشعب بالإرهاب؟! مستطردًا: “أنا لا أطيقك منذ أن كنت وزيرًا للدفاع وأنا أرتب لك هذه الملفات من سنوات طويلة”.

وتساءل محمد علي، عن أسباب تواجد داعش في مصر وخاصة في سيناء، ذات الوضع الاقتصادي السيئ، في حين تركت داعش دولاً غنية مثل الإمارات، ثم رد المقاول المصري على السيسي قائلاً: “هذا يعني أنك فاشل في مواجهة الإرهاب ومواجهة تنظيم داعش”.

وائل غنيم..

وعلق الناشط “وائل غنيم” على تصريحات السيسي، خلال المؤتمر الوطني الثامن للشباب، في تغريدة نشرها عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلاً: “يا ريس هو ده مؤتمر الشباب ولا مؤتمر حَب الشباب.. متكبر في أداءك شوية عشان الناس تحاول تعرف تحترمك”.

وأضاف غنيم: “قصور رئاسية ايه اللي انت عايز لسه تبنيها دي؟ متكبرّ العيّل اللي جواك ده اللي علطول عايز يتفشخر ويتمنظر، هو أهل الجمالية دي طباعهم وأخلاقهم؟ ايه البيضان دي يا ريس؟ عيب والمصحف”.

السيسي كذاب..

وردًا على تصريحات السيسي المثيرة للجدل، اكتسح وسم #السيسي_كذاب، مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تصدر الهاشتاج، قائمة التريند على موقع تويتر، وتفاعل المشاركون في الهاشتاج كما يلي..

اقرأ أيضا:

وائل غنيم وظهوره الصادم.. لماذا الآن؟!

من قتل وائل غنيم؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى