مصر

إثيوبيا تهدد مصر والسودان: “لا نستطيع الانتظار إلى ما لا نهاية”

وجة وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية “رضوان حسين”، رسالة إلى مصر والسودان اكد فيها إن “الإثيوبيين لا يستطيعون الانتظار إلى أجل غير مسمى، وأنهم يتوقعون الضوء الأخضر لاستخدام مواردهم”.

رسالة إثيوبية

وقال “رضوان حسين”، في لقاء مع قناة “العربية”، إنه ينبغي على مصر أن تشجع بلاده على الانتهاء من بناء سد النهضة بسرعة، لأنه “حتى إذا حدث جفاف غدا أو بعد عدة سنوات فعلينا أن تتعاون معا في استغلال مواردنا”.

وأضاف: “أبلغنا السودان بأننا مستعدون لتبادل البيانات بانتظام لتلبية مخاوفهم على أمن سدودهم الأصغر، لكن موقفهم الآن يخدم مصالح طرف ثالث غير مصلحة السودانيين”.

وأوضح الوزير، أن إثيوبيا “قدمت المزيد من الفرص لمصر والسودان للاستفادة من السد، على الرغم من فشلهما في تقديره”.

كما أكد أن إثيوبيا ستقوم باستخدام مواردها، دون التسبب في أي ضرر ذي شأن لدول المصب، وأن السد هو مشروع للتعاون والتكامل الإقليمي وليس قضية مشاحنات.

وحول النزاع الحدودي بين إثيوبيا والسودان، قال الوزير إن “القوة العسكرية لن تقدم حلا دائما” له، مما يتطلب مقترحات حقيقية على الطاولة كما فعلت إثيوبيا.

سد النهضة

وكان دينا مفتي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، قد صرح سابقاً أن الموقف السوداني من قضية سد النهضة لا يخدم الشعب السوداني.

وقال المسؤول الإثيوبي إن الموقف السوداني من قضية سد النهضة يخدم طرفا ثالثا وليس المواطنين السودانيين. وشدد المتحدث باسم وزارة الخارجية على أن بلاده لا تريد من خلال تشييد سد النهضة إلحاق الضرر بمصر أو السودان.

والشهر الماضي، أعلنت إثيوبيا البدء قريبا في إنتاج الطاقة من “سد النهضة”، داعية السودان إلى الاحتفال بالحدث؛ لأنها المستفيد الأكثر منه.

وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، وإن إنشاء هذا السد مهم لدعم جهود التنمية في إثيوبيا، بينما تخشى القاهرة والخرطوم أن يضر السد بمنشآتهما المائية وحصتهما السنوية من مياه النيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى