مصر

 رسالة والدي رجيني للسيسي : أمامك فرصة لتثبت أنك رجل  .. يلتزم بوعوده

وجه باولا وكلاوديو ريجيني والدا الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، الذي تعرض للتعذيب والقتل قبل أربع سنوات في مصر، رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن مقتله ابنيهما قالا فيها :

الرئيس المصري أخلف وعده لهما “بالوصول إلى الحقيقة والتعاون مع السلطات الإيطالية لتحقيق العدالة ومعاقبة المجرمين الذين اغتالوا ريجيني”.

بعد مرور 4 سنوات، لم يحصل أي تعاون حقيقي .

أنهما لن يكتفيا بعد الآن بوعود السيسي التي أخلفها.

نعرف جميعا أن جوليو تعرّض للخطف من قبل جهازكم الأمني.

من الصعب التصديق أن من اختطفوا وعذّبوا ابننا جوليو، ومن كذبوا عليه ومرّغوا سمعته في الوحل، ثم نظّموا إعدام خمسة أشخاص أبرياء ألصقت بهم مسؤولية قتل ابننا، لا يمكن أن كل هؤلاء الأشخاص تصرفوا بدون تعليمات أو غصبا عن إرادتهم .

لن يوجد شيء يمكن أن يثنيهما عن معرفة الحقيقة طالما ظل مرتكب ذلك العمل الوحشي طليقا.

الفرصة متاحة لك لتثبت أنّك رجل يلتزم بكلمته.

نطالب بتسليم المتهمين الخمسة إلى العدالة الإيطالية حتى يتمكّن نائبنا العام من التحقيق معهم.

ريجيني

واختفى جوليو ريجيني (28 عاما)، طالب الدكتوراه بجامعة كمبردج، في القاهرة في 25 يناير 2016. 

وعُثر على جثته بعد أسبوع تقريبا وأظهرت اختبارات الطب الشرعي أنه تعرض للتعذيب المروع قبل موته.

ونقلت وكالة رويترز عام 2016 عن مصادر مخابراتية وأمنية أن الشرطة المصرية ألقت القبض على ريجيني خارج محطة لمترو الأنفاق بالقاهرة ثم نقلته إلى مجمع يديره جهاز الأمن الوطني.

وفى مايو الماضي قال شاهد أن عنصر أمني أسر له فى دورة أمنية عن مشاركته فى قتل جوليو ريجيني .

والشهر الماضي أكد مدعيان إيطاليان أن الباحث جوليو ريجيني، وقع في ما وصفاها بـ”شباك عنكبوتية” نسجها الأمن الوطني في الأسابيع التي سبقت مقتله.

وقال المدعي سيرجيو كولا-يوكو في الجلسة الأولى للجنة برلمانية شكلت لمراجعة القضية، إن قوات الأمن في القاهرة وضعت ريجيني تحت تدقيق مكثف، استخدم فيها أقرب الناس له في القاهرة لتقديم معلومات عنه.

وأضاف أن مسؤولين مصريين حاولوا في أربع مناسبات تضليل التحقيق، بما في ذلك الادعاء بأن ريجيني ربما توفي في حادث سيارة ثم التلميح إلى أنه قتل على يد عصابة إجرامية، تم تصفيتها لاحقاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى