مصر

 رغم المطالبات الإيطالية.. تجديد حبس الباحث “باتريك جورج” 45 يوماً

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الاثنين، بتجديد حبس “باتريك جورج”، الناشط في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، والطالب في جامعة بولونيا الإيطالية، 45 يوماً أخرى.

وقررت دائرة الإرهاب المختصة بتجديد الحبس بمحكمة جنايات القاهرة، في جلسة اليوم، تجديد حبس باتريك، 45 يوماً لتصبح مدة حبسه 13 شهراً احتياطياً، قابلة للتجديد.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من مطالبة وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، النظام المصري، بإطلاق سراح الناشط الحقوقي “باتريك زكي”.

جاء ذلك في كلمة للوزير الإيطالي أمام الدورة الـ46 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والتي عُقدت عبر الفيديو كونفرانس، في 25 فبراير الماضي.

وقال “لويجي دي مايو”، في كلمته: “اسمحوا لي أن أعرب عن قلقي العميق إزاء الوضع الحرج للمدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين في مختلف مناطق العالم”.

وتابع: “أود أن أشير إلى باتريك زكي الطالب الشاب، الذي ما زال معتقلاً ظلماً في مصر. ونحن نطالب السلطات المصرية بإطلاق سراحه”.

وطالب وزير الخارجية الإيطالي، الحكومة المصرية، بضمان الاحترام الكامل للحقوق والحريات المنصوص عليها في دستورها، ومعالجة جميع حالات الإخفاء القسري.

باتريك جورج

كانت سلطات مطار القاهرة الدولي، قد ألقت القبض على باتريك في 7 فبراير من العام الماضي، أثناء عودته من إيطاليا، حيث يدرس، لقضاء إجازته في مصر.

واتهمت أسرة جورج، الأمن المصري، بتعذيبه وضربه، وصعقه بالكهرباء، أثناء فترة اختفائه في مقرات أمن الدولة.

ووجهت السلطات لزكي، تهم “إشاعة أخبار وبيانات كاذبة من شأنها تكدير السلم الاجتماعي، والتحريض على التظاهر دون الحصول على تصريح، قاصداً الانتقاص من هيبة الدولة، وتكدير السلم والأمن العام، والتحريض على قلب نظام الحكم، وترويج المبادئ والأفكار التي تؤدي إلى تغيير مبادئ الدستور الأساسية”.

ويواجه باتريك جورج أيضاً تهماً بإدارة واستخدام حساب على الشبكة المعلوماتية بغرض الإخلال بالنظام العام والإضرار بالأمن القومي، والترويج لارتكاب جريمة إرهابية، واستخدام العنف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى