مصر

رغم انسحاب إثيوبيا… مصر تعلن الإلتزام بمفاوضات سد النهضة

أكدت الخارجية المصرية، أمس الأربعاء، على إلتزام القاهرة بالمسار التفاوضي، لحل أزمة سد النهضة الإثيوبي، مؤكدة أنها ستشارك بوزيرين في اجتماع واشنطن، الذي ينطلق اليوم الخميس.

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الخارجية أحمد حافظ، ردا على ما أُعلن عن عدم مشاركة إثيوبيا في الاجتماع الوزاري المقرر عقده في واشنطن، الخميس والجمعة، حول سد النهضة.

وقال بيان الخارجية على الفيسبوك: “صرح المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن مصر ملتزمة بالمسار التفاوضي الذي ترعاه الولايات المتحدة والبنك الدولي، خاصةً وأن الهدف من الاجتماع الراهن في واشنطن وفق ما سبق واتفقت عليه الدول الثلاث هو وضع اللمسات الأخيرة لاتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، والذي قام الجانب الأمريكي والبنك الدولي ببلورته على ضوء جولات المفاوضات التي أجريت بين الدول الثلاث منذ اجتماع واشنطن الأول الذي عقد يوم ٦ نوفمبر ٢٠١٩”.

وأشار البيان إلى أن وزيري الخارجية والموارد المائية والري، سوف يشاركان في الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه الإدارة الأمريكية.

وأكد البيان أن المشاركة تأتي “تقديراً للدور البناء الذي اضطلعت به الإدارة الأمريكية على مدار الأشهر الماضية في مساعدة الدول الثلاث للتوصل إلى الاتفاق المنشود”.

وأضاف حافظ أن مشاركة مصر في الاجتماع تأتي اتساقاً مع النهج المصري الذي يعكس حسن النية والرغبة المخلصة في التوصل إلى اتفاق نهائي حول ملء وتشغيل سد النهضة.

ويتسبب مشروع السد منذ 9 سنوات بخلافات، بين إثيوبيا ومصر، لكن المفاوضات بشأنه تسارعت خلال الأشهر الأخيرة، بعد إعلان مصري متكرر عن “تعثر” يشوبها إضافة إلى تعنت ينفيه الجانب الإثيوبي، مع دخول واشنطن لجمع أطراف الأزمة على مائدة مفاوضات تكررت بالأشهر الأخيرة.

يذكر أن وزارة المياه الإثيوبية، قد أعلنت الأربعاء الماضي، أنها أبلغت واشنطن، عدم مشاركتها في اجتماعات واشنطن حول سد النهضة، مرجعة ذلك إلى استكمال مباحثاتها الداخلية مع المختصين حول مسودة الاتفاق.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإثيوبية، بيانًا عن وزارة المياه والري والطاقة، جاء فيه “إن فريق التفاوض الإثيوبي لن يشارك في الاجتماع لأنه لم يكمل بعد التشاور مع أصحاب المصلحة داخل البلاد”، دون مزيد من التفاصيل.

وأكد البيان، أن الحكومة الإثيوبية أخطرت وزارة الخزانة الأمريكية بأنها “غير قادرة على التفاوض في الوقت الحالي”.

ولفت البيان إلى أن “إثيوبيا لم تنه المناقشات التي تجريها محليا مع الجهات المعنية بشأن السد، ما دفعها لعدم المشاركة في المفاوضات الثلاثية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى