مصر

“رغم تزايد الديون”.. إيطاليا تكشف استعداد مصر لإبرام صفقة عسكرية بقيمة 3 مليارات يورو 

كشفت صحيفة “إيل فاتو كوتيديانو” الإيطالية، أن مصر تستعد لإبرام عقد عسكري بقيمة 3 مليارات يورو على الأقل، وذلك رغم الانتقادات المرتبطة بملف حقوق الإنسان.

تأتي الصفقة الجديدة، رغم تزايد ديون مصر الداخلية والخارجية لحد غير مسبوق، وكذلك ارتفاع مستوى الفقر.

وكان تقرير عالمي وصف مصر بـ “الدولة المتسولة”، بسبب ديونها التي تخطت 137.9 مليار دولار فى يونيو 2021، بسبب شهيتها الغير مسبوقة للديون والقروض.

كما لا تتوقف مصر عن شراء الاسلحة من إيطاليا وفرنسا وبريطانيا، لدرجة شك الخبراء في أنها تستخدم في تجارة سلاح.

تقرير الصحيفة الإيطالية

ونقل تقرير الصحيفة، عن ممثل موثوق به في الحكومة الإيطالية، قوله إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ينتظر فقط مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي “لإبرام عقد عسكري بقيمة 3 مليارات يورو على الأقل.

ويذهب 60% من المبلغ إلى شركة (ليوناردو – فينميكانيكا) الرائدة في مجال تكنولوجيا الطيران والدفاع”.

وبحسب التقرير، تجري الشركة محادثات مع مصر منذ ثلاث سنوات لبيع 24 مقاتلة من طراز (يوروفايتر تايفون) وهي المقاتلات التي ينتجها الكونسورتيوم (اتحاد شراكة) الأوربي بين إيطاليا وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا.

وأشار ممثل الحكومة الإيطالية إلى أن القوات الجوية المصرية تسلمت العرض الرسمي النهائي، وتُنتظَر الآن معرفة ما إذا كان سيتم قبوله أو تجميده.

ولفت التقرير الإيطالي إلى أن وزارة الدفاع المصرية مهتمة بتوثيق علاقاتها مع الشركات الإيطالية على الرغم من الإحراج الذي تسبب فيه مقتل الباحث جوليو ريجيني الذي اختُطف في 25 يناير 2016 بالقاهرة ثم عُثر عليه مقتولًا.

وترفض السلطات المصرية التعاون مع القضاء الإيطالي الذي اتهم أربعة عملاء للمخابرات المصرية بقتل ريجيني، بحسب التقرير.

ولم تمنع القضية الشركات الإيطالية المملوكة للدولة من محاولة بيع الأسلحة للنظام في مصر بدعم من الحكومة.

وتمكّن لوبي الأسلحة الإيطالي من الحصول على عقد لبيع فرقاطتين من طراز (فريم) بحوالي مليار دولار لمصر عام 2020.

وشهدت المفاوضات مع الجانب الإيطالي التي بدأت عام 2020، معارضة إيطالية داخلية للصفقة بسبب تعطيل السلطات المصرية للتحقيق في مقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة عام 2016.

واستطرد التقرير قائلا: “تم تحويل السفن التي بنتها شركة (فينكانتيري) للصناعات البحرية إلى مصر مع الأسلحة والأنظمة الإلكترونية من قبل شركتي ليوناردو و(إم بي دي آيه)”.

صفقات الأسلحة

وتطرق التقرير الإيطالي أيضًا إلى الشائعات التي انتشرت في فبراير 2020 حول مفاوضات بين الحكومة ومصر للحصول على حزمة من الإمدادات العسكرية تبلغ حوالي 9 مليارات يورو (9.67 مليارات دولار).

وتشمل الصفقة العسكرية بين البلدين أربع فرقاطات إضافية من إنتاج شركة السفن الإيطالية، و20 سفينة دورية، و20 طائرة تدريب حربية من طراز (إم 346)، وقمرا صناعيا.

وكانت القاهرة قد وقعت عقدًا مع فرنسا لشراء 30 مقاتلة (رافال) من إنتاج شركة داسّو بقيمة 3.8 مليارات يورو (4.1 مليارات دولار) في 4 مايو 2021.

واشترت مصر طائرات (سوخوي) الروسية ولكن الاهتمام بمقاتلات (يوروفايترز) لم يتضاءل، وفقًا للمصدر ذاته.

وذكر التقرير أن شركة ليوناردو الإيطالية باعت لمصر 32 طائرة هليكوبتر عسكرية من طراز (آيه دابليو 149) و(آيه دابليو 189)، ضمن عقد بقيمة 871.7 مليون يورو (936.44 مليون دولار).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى