عربي

بشار يسمح لعمه رفعت الأسد بالعودة إلى دمشق: بطل مجزرة حماه

ذكرت صحيفة الوطن الموالية للحكومة السورية أن الرئيس السوري بشار الأسد سمح لعمه المنفي رفعت الأسد بالعودة إلى البلاد، من إسبانيا.

رفعت الأسد

وقالت الصحيفة “رفعت الأسد وصل بالأمس إلى دمشق وذلك منعا لسجنه في فرنسا بعد صدور حكم قضائي وبعد مصادرة ممتلكاته وأمواله في إسبانيا أيضا”.

وكما ارتكب بشار الأسد مجازر وجرائم حرب مروعة بحق السوريين، أودت بحياة مئات الآلاف، قاد مجرم الحرب رفعت الأسد سرايا الدفاع فى الثمانينات، وارتكب مجزرة حماه.

وكان رفعت الأسد يعيش منذ اكثر من 35 عاماً فى منفاه الأوربي الفاخر، رغم جرائمه، بعد أن غادر دمشق عام 1984 بصحبة 200 من أنصاره.

وقضت محكمة استئناف بحبس رفعت فى قضايا احتيال، تجاوزت 90 مليون يورو.

ورفعت الاسد (74 عاماً) هو الشقيق الأصغر للرئيس السوري السابق حافظ الأسد وعم الرئيس الحالي بشار الأسد، وكان مسؤولاً عن سرايا الدفاع في الجيش السوري بين عامي 1966 و1984، والتي يعتقد أنها كانت من أقوى فرق الجيش وأقواها دعماً.

وبعد صراع على السلطة داخل الأسرة، انتقل رفعت الأسد إلى أوروبا عام 1984.

مذبحة حماه

وكشف توماس فريدمان فى كتابه “من بيروت الى القدس” الذي صدر عام 1989، أن الضباط الذين كانوا تحت قيادة رفعت الأسد، اعترفوا بأن الأسد العم وجه لهم أوامر تقول: “لا أريد أن أرى بيتاً واحداً لا يحترق”، ومن ثم تفاخر، وفقاً لفريدمان، بأنه قتل المدنيين في حماه حيث قال أمام أحد رجال الأعمال اللبنانيين “قتلنا 38000 سوري”.

وعند سؤاله عن شعوره تجاه المشاهد شبه اليومية التي تظهر تعرض المتظاهرين السوريين لإطلاق النار في الشوارع، فقال: “لا أعتقد أن ابن أخي هو المسؤول، لأنه أضعف بكثير من أن يفعل لك”.

واضاف: “بشار يختلف كثيراً عن والده، فلو كان حافظ الأسد على قيد الحياة، لكان هناك 200.000 قتيل اليوم، كما أن قوات الأمن يشتكون من أن هذا الرجل ليس شجاعاً وليس زعيماً” وهو يقول ما يملى عليه فقط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى