مصر

استعداداً لرفع الدعم عن الخبز: واردات القطاع الخاص من القمح تتجاوز وزارة التموين!!

أصبح القطاع الخاص أكبر مستورد للقمح في مصر العام الماضي.

واردات القطاع الخاص من القمح

و تجاوزت واردات القطاع الخاص من القمح الهيئة العامة للسلع التموينية خلال العام الماضي، وهو اتجاه قد يستمر مع خطط الحكومة لرفع سعر الخبز وتقليل مستحقي الدعم وفق ما قاله خبراء لرويترز.

بالأرقام استورد القطاع الخاص 6.9 مليون طن من القمح العام الماضي، بزيادة قدرها 11% على أساس سنوي، وما يقرب من 50% أكثر من الهيئة العامة للسلع التموينية، التي انخفضت وارداتها بنسبة 32% على أساس سنوي إلى 4.7 مليون طن، بحسب ما نقلته رويترز عن بيانات لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) التابعة للأمم المتحدة ووفقا لما قاله اثنين من التجار الإقليميين.

وزارة التموين

 واستحوذت هيئة السلع التموينية على نحو 51% من واردات القمح في عام 2020، فيما استوردت نحو 30 شركة من القطاع الخاص النسبة المتبقية.

ومن المتوقع انخفاض مشتريات الهيئة العامة للسلع التموينية من القمح في السنوات المقبلة بسبب التغيرات المحتملة في منظومة الدعم.

 وصرح وزير التموين علي المصيلحي في وقت سابق أن الوزارة تفاضل حاليا بين عدة سيناريوهات لزيادة سعر الخبز مضيفا أن الوزارة ستتخذ قرارا نهائيا في هذا الشأن بنهاية مارس المقبل.

وتعد مصر عادة أكبر مستورد للقمح في العالم. 

رفع الدعم عن الخبز

وقال نصر الدين حاج أمين ، ممثل منظمة الأغذية والزراعة في مصر ، “إذا انخفضت مشتريات الهيئة من القمح في السنوات المقبلة كما هو متوقع بسبب الإصلاحات المحتملة في نظام الدعم ، سيتحول قطاع من مستهلكي الخبز المدعوم إلى خبز السوق الحر”.

ويعني إصلاح الدعم رفع السعر أو التحول إلى الدعم النقدي أو استهدافه لعدد أقل من الناس .

وحاولت الحكومة بالفعل تقييد الحصول على الخبز المدعوم وقلصت وزن الرغيف المدعوم بمقدار 20 جرامًا في عام 2020 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى