مصر

 رفع حظر السفر عن مجموعة من نشطاء المجتمع المدني: بينهم إسراء عبد الفتاح ونجاد البرعي

رفع القضاء منع السفر عن عدد من الناشطين بعد رفع الدعوى على الجمعيات والكيانات المنتمين إليها بتهم “التمويل الأجنبي”، بعد 10 سنوات من نظر القضايا.

ونقلت مصادر حقوقية أنه تم رفع الحظر عن كل من الحقوقيين: إسراء عبد الفتاح، ونجاد البرعي، وعزة سليمان، وحسام الدين علي، وأحمد غنيم.

قضية التمويل الأجنبى

ويعتبر هؤلاء ممثلون عن جمعيات: “المجموعة المتحدة محامون مستشارون قانونيون واقتصاديون، ومحامون من أجل العدالة والسلام، والجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، و المعهد المصري الديمقراطي”.

وهي الجمعيات التي قرر المستشار على مختار، قاضى التحقيق المنتدب فى قضية التمويل الأجنبى لعدد من منظمات وكيانات وجمعيات المجتمع المدنى، بألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية ضدها “لعدم كفاية الأدلة.

وتضمن القرار رفع أسماء الأشخاص المرتبطين بالاتهام من قوائم الممنوعين من السفر وترقب الوصول و قوائم المنع من التصرف في أموالهم سائلة كانت أو منقولة.

وذلك دون مساس بأي وقائع أخرى قد تكون محلا للتحقيق سواء في القضية الماثلة أو غيرها من القضايا.

إسراء عبد الفتاح

وعلقت إسراء عبد الفتاح، التي تم الإفراج عنها مؤخراً، على القرار المفاجئ، قائلة “أنا مش عارفة أقول إيه ولا أكتب أيه، بس الحمد لله بعد ٧ سنين منع من السفر أقدر أقول إن Esraa can fly.. عقبال كل الممنوعين من السفر ما يقدروا يسافروا.. حرية التنقل حق يكفله الدستور ويا رب يكمل فرحتي بحرية صلاح وكل الجدعان اللى وحشونا أوي”.

القضاء يشيد بالمجتمع المدني

وفيما يشبه الانقلاب على مواقفهم السابقة، أشار قاضي التحقيق إلى أن المجتمع المدني يساهم في تحقيق التنمية المستدامة كشريك للدول لمجابهة الإشكاليات والتحديات التي قد تثبط أو تحبط تحقيقها.. وأن مساعي التنمية المستدامة يجب أن تفي بمتطلبات الحاضر ولا تضر باحتياجات الأجيال القادمة.. زاعماً أن المجتمع المدني بمثابة الوقود لقاطرة التنمية المستدامة، والتي تؤتي ثمارها الوارفة نتاجاً لتكامل دور الدولة والمجتمع المدني معا.

وأهاب بمنظمات وجمعيات المجتمع المدني العاملة في مصر والكيانات التي تمارس عملا من أعمال المجتمع المدني، العمل على سرعة توفيق أوضاعها !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى