أخبارمصر

زحام شديد أمام لجان تلقي اعتذارات المعلمين عن مراقبة امتحانات الثانوية العامة (صور)

شهدت لجان تلقي اعتذارات المعلمين عن مراقبة امتحانات الثانوية العامة، على مستوى المحافظات، اليوم الأحد، زحاما شديدا من قبل المعلمين الراغبين في تقديم اعتذارات عن أعمال المراقبة والتصحيح في امتحانات الثانوية العامة 2020.

 

كان مقر لجنة تقديم الاعتذارات للمراقبين عن المشاركة في امتحانات الثانوية العامة بمحافظة القليوبية، ومقرها مدرسة سعد زغلول الإعدادية بنات ببنها، قد شهدت تكدسًا شديدًا اليوم الأحد، مع أول يوم لعملها.

 

زحام شديد أمام لجان تلقي اعتذارات المعلمين عن مراقبة امتحانات الثانوية العامة (صور)

 

وأعرب المشاركون عن استيائهم من الزحام الشديد، خاصة وأنه يتنافى مع الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.

 

وفي محافظة الإسماعيلية، شهد مقر لجنة الاعتذارات بمدرسة التربية الفكرية ازدحاما شديدا منذ ساعات الصباح الأولى لتقديم الاعتذارات.

 

زحام شديد أمام لجان تلقي اعتذارات المعلمين عن مراقبة امتحانات الثانوية العامة (صور)

 

وعبر المعلمون عن استيائهم الشديد وغضبهم بسبب سوء النظام خلال استلام الأوراق، حيث تكونت اللجنة من 3 أعضاء، فيما ارتفع عدد المتقدمين إلى ما يقرب من 70 معلما جاءوا من مراكز الإسماعيلية لتقديم الاعتذارات.

 

وفي الشرقية، شهد مقر لجنة تقديم الاعتذارات للمراقبين عن عدم المشاركة في امتحانات الثانوية العامة بالشرقية ومقرها مدرسة الناصرية الإعدادية بالزقازيق تكدسا شديدا مع أول يوم لعملها.

 

زحام شديد أمام لجان تلقي اعتذارات المعلمين عن مراقبة امتحانات الثانوية العامة (صور)

 

وأعرب المعلمون أيضا عن استيائهم الشديد من الزحام وفشل الإدارة في تنظيم مراكز تقديم الاعتذارات، في ظل تفشي فيروس كورونا.

 

كانت وزارة التربية والتعليم، قد أعلنت عن قبول اعتذارات المراقبين عن المشاركة في امتحان الثانوية العامة، وفق الضوابط والشروط القانونية المعتمدة.

 

زحام شديد أمام لجان تلقي اعتذارات المعلمين عن مراقبة امتحانات الثانوية العامة (صور)

 

القضاء الإداري

 

على الجانب الآخر، قرر القضاء الإداري، مساء اليوم الأحد، عدم قبول الدعوى المقدمة من المحامي الدكتور عصام الطباخ، والتي حملت رقم 42194 لسنة 74 شق عاجل، حول تأجيل امتحانات الثانوية العامة 2020.

 

كان الطباخ قد رفع دعوى قضائية تطالب بإلغاء امتحان الثانوية العامة، موضحًا في دعواه أن حياة الطلاب وعدم تعرضهم للخطر لا يفوقه شيء، وأن أمهات المصريين لا يمكن أن يتحملن وضع أبنائهن في تلك الخطورة.

 

وأوضح الطباخ في دعواه أن الدستور المصري والمواثيق الدولية والقانون الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية جميعهم يحرصون على حق الإنسان في الحياة وعدم تعرضه للمخاطر الصحية.

 

 

طلاب الثانوية العامة

 

وتشهد مصر حاليًا نداءات الاستغاثة من طلاب الثانوية العامة وأهاليهم، مطالبين المسئولين بتأجيل الامتحانات، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

 

لكن الحكومة المصرية قررت المضي قدما في عقد امتحانات الثانوية العامة بموعدها المقرر في 21 من يونيو الجاري، بحضور أكثر من 600 ألف طالب على مستوى الجمهورية، وذلك رغم ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في مصر خلال الأسابيع الأخيرة.

 

ويطالب طلاب الثانوي بسماع صوتهم والنظر إليهم بعين الرأفة، حيث إنهم يخشون الإصابة ونقل العدوى إلى ذويهم.

 

وقال أحد أولياء الأمور: إن الأعداد الهائلة من الطلبة التي ستخضع للامتحان هذا العام معرضون للإصابة بالفيروس هم وأسرهم وجيرانهم، مما يهدد صحة المجتمع المصري بأكمله.

 

وكشف عدد من الطلاب عن إصابة أهاليهم بالفيروس بالفعل، وقال أحدهم: إنه لا يعلم ما إذا كان حاملا للفيروس أم لا، فجميع أفراد أسرته مصابون.

 

يذكر أن وزير التعليم قد قال: إن الوزارة لا تجبر الطلاب على دخول الامتحان، ومن لا يريد أن يشارك في الامتحانات هذا العام لديه فرصة التأجيل للعام المقبل، مشيرًا إلى أن إجراء الامتحانات في موعدها يوم 21 من يونيو هو قرار سيادي للدولة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى