مصر

 زوجة حبيب العادلى : السيسي ولد ساجداً والحصري اعتبره صلاح الدين و سيحرر القدس !!

نشرت إحدى الصحف الخاصة تقريراً لرئيسة تحريرها إلهام شرشر، زوجة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي، وصفت فيه السيسي بصفات ترفعه إلى مصاف الأنبياء.

وافرج نظام السيسي عن حبيب العادلي زوج شرشر، وبرأه من عدد كبير من قضايا الفساد والاختلاس والتعذيب وقتل المئات.

و إلهام شرشر، هي طليقة أشرف السعد الهارب فى لندن، والموالي للسيسي، والذي سرق أموال المودعين، فى شركات السعد والريان.

ولد ساجداً

و تحدثت إلهام شرشر، عن حياة السيسي ، ونقلت عن مصدر مُقرب من عائلته، أن السيسي ولد ساجداً.

وزعم أن والده، كان في محله الساعة الواحدة ظهراً، يستمع إلى تسجيل نادر للقارئ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد عبر الراديو، وهو يرتل آية سورة آل عمران : “هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقاً بكلمة من الله وسيداً وحصوراً ونبيّاً من الصالحين”، قبل أن يعلم أن زوجته وضعت عبد الفتاح.

وزعم أنه خرج من بطن أمه ساجداً، ولم يستمر في بكائه سوى لحظات، وتبسم لمّن حوله، وأن الداية اعتبرت ولادة الطفل نادرة، وزعمت أنه سيكون له شأن عظيم “!!.

رأي النبي في المنام

ومن مزاعم المصدر عن السيسي :

  • لم يكن يحب الاختلاط والاحتكاك، لم يكن لديه سوى صديقين، أحدهما كان وزيراًفي حكومة شريف إسماعيل.

  • كان ملتزماً وخجولاً.
  •  كانت له مكانة كبيرة فى قلب والده، يستشيره فى كل أمور حياته، و يستفتيه قبل أن يستفتي قلبه !!
  • رأي النبي فى المنام مراراً و تكراراً.

 صلاح الدين

وزعم أنه بعد إتمامه المرحلة الإعدادية بنجاح، كافأه والده بتحقيق أمنيته، بحضور حفل الشيخ الحصري والشيخ عبدالباسط، في منطقة الحسين، فقال الحصري إن السيسي، تبدو عليه علامات الجدية والذكاء والقوة وحب الخير والغضب لنصرة الضعيف”.

وبشر والد الحاج سعيد، أنه سيكون استكمالاً لمسيرة محمد الفاتح وطارق بن زياد وسيف الدين قطز وصلاح الدين الأيوبي، وأضاف “لعل وعسى أن يكون تحرير الأقصى على يديه”، بحسب زعم المصدر.

عاشور الناجي

كما زعم أن نجيب محفوظ حينما التقاه وهو نقيب جيش فى التسعينات، تنبأ له بأنه سيكون عاشور الناجي، بطل رواية “الحرافيش”.

يذكر أن السيسي، اعتقل طوال فترة حكمة، 120 ألف شخص، بينهم نساء وأطفال، وأعدم وقتل الآلاف،  بعد أن قاد إنقلاباً دموياً، قتل فيه ما يقرب من 5000 شخص.

كما هدم مئات المساجد، وطالب مؤخراً بحذف الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة من المناهج، وأمم وأغلق المساجد وتوسع فى بناء الكنائس بشكل غير مسبوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى