مصر

الأولى منذ 8 سنوات.. سامح شكري في زيارة إلى قطر محملاً برسالة من السيسي

وصل إلى دول قطر، مساء الأحد، سامح شكري وزير الخارجية المصري، في زيارة رسمية هي الأولى منذ 8 سنوات، لتسليم رسالة إلى أمير قطر الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني” من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

سامح شكري في زيارة إلى قطر

وقال بيان صادر عن الخارجية المصرية، إن “شكري”، توجه مساء أمس الأحد، إلى العاصمة القطرية الدوحة، حاملاً رسالة من السيسي إلى “أخيه الشيخ تميم”، في أول زيارة له بعد المصالحة.
وأوضح البيان، أن مضمون الرسالة يتمحور حول “التطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات المصرية القطرية منذ بيان العلا، والتطلع إلى اتخاذ مزيد من التدابير، خلال الفترة المُقبلة لدفع مجالات التعاون الثنائي ذات الأولوية”.
وقال أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ، أن شكري سوف يشارك خلال الزيارة في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب الذي سيعقد بدعوة من قطر رئيس الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية.
كما سيشارك شكري في دورة غير عادية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري لبحث تطورات قضية سد النهضة، ستعقد بناء على طلب من مصر والسودان في أعقاب الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب، بالإضافة إلى المشاركة في الاجتماع الأول للجنة فلسطين.

 إلى الدوحة

وبحسب حافظ، فمن المقرر أيضًا أن يعقد وزير الخارجية سامح شكري، جلسة مباحثات مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.
وتأتي الزيارة غداة حديث شكري، في مقابلة تلفزيونية السبت، عن “تطور مرتقب الأسبوع المقبل سيساهم في نمو علاقاتنا مع قطر”.
وعندما سُئل عن طبيعة هذا التطور، اكتفى شكري بالقول: “سيكون واضحا الأسبوع المقبل ما نحن مقدمون عليه”، دون ذكر أي تفاصيل أخرى بالخصوص.
يذكر أن زيارة شكري هي الأولى للدوحة منذ صيف 2013، عندما توترت العلاقات بين البلدين على خلفية رفض الدوحة الانقلاب الذي قاده السيسي على الرئيس الراحل محمد مرسي.
وفي 5 يناير الماضي، صدر بيان “العلا” عن القمة الخليجية الـ41 بمدينة العلا بالسعودية، معلنا نهاية أزمة حادة اندلعت منتصف 2017، بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، شملت غلق أجواء وقطع علاقات.
كان السيسي استقبل وزير خارجية قطر، في 25 مايو الماضي، حيث سلمه الأخير رسالة من أمير قطر تضمنت دعوة لزيارة الدوحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى