مصر

سامح شكري يلتقي وزير الخارجية السوري في نيويورك لأول مرة منذ 10 سنوات

شهدت مدينة نيويورك الأمريكية أمس الجمعة، لقاء جمع بين وزير الخارجية سامح شكري، ونظيره في النظام السوري “فيصل المقداد”، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك للمرة الأولى منذ 10 سنوات.

وقالت الخارجية المصرية، في بيان، أن اللقاء بحث “سبل إنهاء الأزمة في سوريا”، دون تفاصيل.

فيما ذكر بيان لخارجية النظام السوري، أن اللقاء شهد “عرض للتطورات المتصلة بالأزمة في سوريا وأهمية تضافر كل الجهود لحلها، واحترام سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها”.

ويعد اللقاء، الأول من نوعه منذ تجميد عضوية سوريا بالجامعة العربية عام 2011، فيما يعد شكري خامس وزير عربي يلتقي المقداد في نيويورك، بعد نظرائه من موريتانيا والأردن وعمان والعراق.

وكان وزراء الخارجية العرب، قد قرروا في اجتماع طارئ، عقدوه في القاهرة منتصف نوفمبر 2011، تعليق عضوية سوريا في الجامعة، عقب الحملة الوحشية التي شنها نظام الأسد، لسحق الانتفاضة الشعبية في البلاد، والتي انطلقت في مارس 2011.

وتطورت الأوضاع في سوريا لتصبح أحد أكبر المآسي الإنسانية في العالم، بسبب قمع النظام الوحشي للاحتجاجات، التي تحولت إلى مسلحة، بعد انشقاق أعداد من الجيش النظامي السوري بسبب ذلك القمع.

يذكر أن سوريا تشهد منذ عام 2011، حربا أهلية بدأت إثر قمع نظام الأسد بالقوة الاحتجاجات الشعبية في البلاد، ما دفع ملايين الأشخاص للنزوح واللجوء إلى الدول المجاورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى