اقتصاد

بعد سنوات من الرفض.. ساويرس يستعد للاستحواذ على بنك المصرف المتحد

كشفت شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة، المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، أنها تدرس حاليًا خطة الاستحواذ على بنك المصرف المتحد، وذلك بعد سنوات من الرفض الحكومي.

المصرف المتحد

وقالت الشركة في بيان أرسلته للبورصة، إنها تدرس الاستثمار في بنك المصرف المتحد، فضلا عن مشروعات في قطاع النقل.

وحول استفسار البورصة عن إجراءات تقسيم الشركة، قال البيان، إن الشركة القاسمة والمنقسمة، تدرسان جميع البدائل المتاحة، بما يتناسب مع الاستراتيجية الاستثمارية لكل من الشركتين، ومنها دراسة الاستثمار في بنك المصرف المتحد.

بالإضافة إلى دراسة دخول شركة اورا للاستثمار العقاري، تحت مظلة أوراسكوم للاستثمار القابضة، ودراسة الاستثمار في مشروع النقل متعدد الوسائط المطروح من قبل وزارتي قطاع الأعمال والنقل، كما ستقوم الشركة المنقسمة بدراسة الاكتفاء بقيد شركة مالية واحدة في البورصة بعد إتمام عملية التقسيم.

ونوهت الشركة في البيان، إلى أنه في حال تبين لإدارة أوراسكوم للاستثمار الجدوى الاستثمارية من نتائج الدراسات المشار إليها، سوف تقوم بعرضها على مجلس إدارة الشركة، والذي بدوره سيقوم بعرضها على الجمعية العامة للتصويت عليها.

يذكر أن بنك المصرف المتحد، مملوك للبنك المركزي بنسبة 99.9%، وبلغ رأسماله المدفوع نحو 3.5 مليارات جنيه (221.5 مليون دولار).

ويسعى “المركزى” لبيع حصة لإحدى المؤسسات المتخصصة فى التمويل متناهي الصغر، وفقًا لما صرح به محافظ البنك، طارق عامر، فى وقت سابق.

ويأتي سعى البنك المركزي لبيع حصة في المصرف المتحد، بجانب الخطوات الحكومية لبيع حصص في بنوك حكومية أخرى على رأسها بنك القاهرة، من خلال طرح حصة من أسهمه في البورصة.

لكن جائحة فيروس كورونا عطلت الخطط الحكومية إلى أجل غير مسمى في ظل عزوف المستثمرين الأجانب عن الاستثمار في البورصة.

خطط ساويرس

كان ساويرس قد سبق وأعلن في مؤتمر لريادة الأعمال في مدينة شرم الشيخ في نوفمبر 2017: “لو منحني محافظ البنك المركزى رخصة بنك هفتحه من بكرة”، مطالباً بالسماح له بفتح بنك خاص في مصر.

وأضاف أنه سعى بكل الطرق لفتح بنك خاص في مصر، لكنه يظن أن المسؤولين يرفضون إصدار رخصة لفرد.

يذكر أن ساويرس كان قد شن هجوما شرسا على محافظ البنك المركزي الحالي متهما إياه بمحاولة تعطيل صفقات له، منها شراء شركة سي أي كابيتال للأوراق المالية من البنك التجاري الدولي في مصر.

وكان ساويرس يمتلك حصة حاكمة في بنك “مصر اكستريور” قبل نحو 15 عاماً، إلا أن تعثر البنك دفع البنك المركزي وقتها إلى دمجه في بنك مصر وإخراج عائلة ساويرس من بين مساهميه.

وأعقب هذه الخطوة صدور تعليمات من البنك المركزي، تحظر تملك الأفراد حصصاً في البنوك، كما اشترط “المركزي” الحصول على موافقة مسبقة منه قبل استحواذ أي شركة على أكثر من 10% في رأس مال أي بنك في مصر، وهو ما أغلق الباب أمام القطاع الخاص والعائلات للاستحواذ على حصص في البنوك المصرية.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى