تقاريرمصر

سجال بين “محمد مرعي” عضو القومي لحقوق الإنسان والصحفي “حسام بهجت” على تويتر

شهد موقع تويتر أمس السبت، سجالاً حاداً بين “حسام بهجت” العضو المؤسس والرئيس التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، و”محمد مرعي” عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، على خلفية الاعتقالات التي طالت أعضاء المبادرة خلال الأيام الماضية.

سجال سياسي

بدأ السجال عندما علق “مرعي” عبر صفحته الشخصية على تويتر، على إدانة الخارجية الأمريكية، اعتقال موظف ثالث من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وحثها الحكومة المصرية في بيان على إطلاق سراح المعتقلين.

وعلق مرعي قائلاً: “الخارجية الأمريكية وغيرها يريدون أن تعود القاهرة كساحة للعبث باسم الديمقراطية وحقوق الإنسان، لسنا ضد العمل الأهلي وعمل المنظمات، الأهم أن تلتزم هذه الكيانات بالقانون لا أن تتحايل عليه بعمل شركات محاماة تتلقى من خلالها تمويلات بعيدا عن أعين المجتمع والقانون”.

وأثار تعليق مرعي حفيظة “حسام بهجت”، مؤسس ومدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، ورد عليه قائلاً: “أستاذ محمد مرعي كان دائما ولسنوات حريصاً على استضافتي كمدير للمبادرة المصرية وباقي زملائي في البرامج التي عمل بها معداً في الفضائيات وطالما بعث لي برسائل احتفظت بها تعبر عن إعجابه بنضالنا ويطلب المشاركة فيه، ويعلم أن المبادرة كيان قانوني خاضع لرقابة جهات الدولة والبنك المركزي”.

واستمر السجال، على تويتر حيث طالب مرعي، حسام بهجت إظهار كل المستندات التي تثبت خضوع المبادرة للقانون 149 لسنة 2019.

وأضاف: مفيش حد ضد العمل المدني والأهلي، لكن فوضى العمل الأهلي في مصر التي كانت موجودة من قبل وماسورة التمويلات البعيدة عن رقابة الدولة ليست موجودة في دولة في العالم … نحن نتحدث عن دولة قانون”.

ورد عليه بهجت، بالقول: “استاذ محمد لا يقرأ الصحف المصرية وإلا لعرف أن الحكومة متأخرة سنة كاملة في إصدار اللائحة التنفيذية للقانون منذ أغسطس ٢٠١٩ وبالتالي لم يبدأ تنفيذه، وأن هذه اللائحة حتى بعد ولادتها المتعسرة تمنح جميع الكيانات القائمة ١٢ شهرا لتوفيق أوضاعها”.

ليرد محمد مرعي: “القانون نافذ منذ تصديق الرئيس عليه في أغسطس 2019 والقانون ينص على العمل وفقا للائحة القائمة “لائحة قانون 84″ لحين صدور اللائحة التنفيذية الجديدة … وهذا يعني أن حضرتك أستاذ حسام مصر أن تتحايل على القانون في المبادرة المصرية. شكرا”.

وأجابه بهجت قائلاً: “نموذج لما يحدث عندما يحجب الأمن المواقع الصحفية المهنية فلا يتبقى امام بعض “الصحفيين” إلا ان يقرأوا الصحف التي يعملون بها وبالتالي لا يعلمون الكثير عن مصر او العالم”.

محمد مرعي

يذكر أن “محمد صالح مرعي”، كان ناشط سياسي معارض إبان حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك، واعتقل فى أحداث المحلة فى 2008، أثناء عمله مترجماً مع الصحفي الأمريكي جيمس باك، والذي رفض، عروضاً للإفراج عنه إلا بصحبة مرعي، بحسب نورا يونس، مديرة مدى مصر لاحقاً .

سجال بين محمد مرعي وحسام بهجت

كما تم فصل مرعي، عقب خروجه من السجن، من عمله بالوحدة البيطرية بكفر الشيخ .

وكان محمد صالح مرعي، مقرباُ من مرشح الرئاسة السابق الدكتور “محمد البرادعي”، وكان على علاقة وثيقة بأغلب المنظمات الحقوقية الخارجية، بما فيها منظمة العفو الدولية.

المبادرة المصرية للحقوق الشخصية

كانت النيابة العامة قد قررت حبس المدير التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية “جاسر عبدالرازق” والمدير الإداري للمنظمة “محمد بشير”، ومدير وحدة العدالة الجنائية “كريم عنارة”، 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 855 لسنة 2020.

ووجهت النيابة لمديري “المبادرة” الموقوفين اتهامات بـ”الانضمام لجماعة إرهابية، وإذاعة بيانات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام والإضرار بالمصلحة العامة، واستخدام حساب على الإنترنت في نشر أخبار كاذبة”.

حسام بهجت

وجاءت هذه التوقيفات بعد أيام من لقاء عقدته المبادرة مع سفراء كل من ألمانيا والدنمارك وإسبانيا وإيطاليا وبلجيكا وسويسرا وفرنسا وفنلندا وهولندا، والقائمين بأعمال سفراء: كندا والسويد والنرويج، ونائب سفير المملكة المتحدة، وممثلين عن المفوضية الأوروبية في القاهرة.

وبعد اعتقال مديريها، تولى الصحفي البارز حسام بهجت رئاسة المبادرة، بشكل مؤقت، حتى الإفراج عن مسؤوليها.
وكان بهجت قد أسس المبادرة في ٢٠٠٢ وتولي إدارتها لمدة ١٠ سنوات.وظل رئيساً متطوعاً لمجلس إدارتها حتى اليوم، بالإضافة إلى تأسيس مدى مصر.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى