حقوق الإنسان

 تقرير: استمرار الانتهاكات بحق سجناء العقرب يُشكل خطراً على صحتهم النفسية

وثق باحثو منظمة “نحن نسجل” الحقوقية، في تقرير، استمرار الانتهاكات بحق المسجونين على ذمة قضايا سياسية داخل سجن⁩ شديد⁩ ⁦الحراسة⁩ ⁦992⁩ والمعروف بـ”سجن العقرب1“، مما بات يُشكل خطرًا على صحتهم النفسية قبل الجسدية.

وأوضح التقرير أن الانتهاكات أدت لإقدام بعض المعتقلين داخل السجن على محاولات إنهاء حياتهم، بينما يخوض آخرون إضراب مفتوح منذ ما يقارب الشهرين.

وبحسب الباحثون، تدهورت الظروف المعيشية داخل سجن العقرب حتى وصل الأمر إلى حرمانهم النهائي من الخروج للتريض منذ عام 2016 وبالتالي حرمانهم من التعرض للشمس.

كما منعوا أيضًا من الزيارة نهائيًا ومن دخول الأطعمة والملابس والأغطية وتجريدهم من جميع متعلقاتهم الشخصية منذ عدة سنوات، ونتج عن تلك الظروف 13 حالة وفاة بسبب الإهمال الطبي وسوء ظروف الاحتجاز داخل السجن.

وأشار الباحثون، أن هذه الأوضاع قد دفعت أربعة معتقلين في شهر سبتمبر 2020 إلى الاشتباك مع قوة أمنية من السجن مما أدى إلى مقتل عدد من أفراد الأمن وتصفية المعتقلين جسديًا بعد ذلك.

وتخشى منظمة “نحن نسجل” من تبعات انهيار الحالة النفسية للمعتقلين داخل السجن في ظل حرمانهم من جميع حقوقهم، حيث منعت السلطات المصرية الزيارة عن بعض السجناء منذ عام 2016، ثم منعت الزيارة نهائيًا عن جميع المعتقلين داخل السجن منذ شهر مارس 2018 وحتى الآن.

وطالبت المنظمة بفتح الزيارات في “سجن العقرب” وتطبيق لائحة السجون ومعاملته مثل معاملة باقي السجون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى