حقوق الإنسانمصر

سجن برج العرب يخفي جثث المتوفين ويرفض إبلاغ ذويهم !!

وثقت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، جريمة إخفاء جثث المتوفين فى سجن برج العرب لزيادة معاناة ذويهم.

وقام السجن بإخفاء جثث نزيلين على الأقل، أو تسليمها إلى المشرحة سراً دون إبلاغ ذويهم، لزيادة معاناتهم، بالمخالفة لقانون تنظيم السجون، والذى ينص فى مادته 37 من القانون رقم 396 لسنة 1956 على “إذا بلغت حالة المسجون المريض درجة الخطورة وجب على إدارة السجن أن تبادر إلى إبلاغ جهة الإدارة التي يقيم في دائرتها أهله لإخطارهم بذلك فوراً، ويؤذن لهم بزيارته.
وإذا توفي المسجون يُخطر أهله فوراً بنفس الطريقة وتسلّم إليهم جثته إذا حضروا وطلبوا تسلمها، فإن رغبوا في نقل الجثة إلى بلده تتخذ الإجراءات الصحية على نفقة الحكومة قبل تسليمها إليهم لنقلها على نفقتهم ولا يُسمح بنقل الجثة إذا كانت الوفاة بمرض وبائي.
وإذا مضت على وفاة المسجون أربع وعشرون ساعة دون أن يحضر أهله لتسلم جثته، أودعت أقرب مكان إلى السجن معد لحفظ الجثث”.

سجن برج العرب يخفي جثث المتوفين

ووثقت الشبكة المصرية حادثتي إخفاء جثث على النحو التالي:
الواقعة الأولى مع جثمان المعتقل عبد العال حامد عبدالعال القصير، 68 عاما، الذي لم تعلم أسرته بخبر وفاته إلا مساء يوم 24 يناير، بعد 4 أيام من حدوثها، وذلك عبر اتصال من أحد المواطنين، أبلغهم بشكوكه فى وجود جثمان الشيخ فى مشرحة كوم الدكة.
الواقعة الثانية فى يونيو 2021 مع جثمان المعتقل عبدالقادر جابر عبد الجابر، 43 عاما، موظف في المصرية للاتصالات بسنترال العامرية، والذي شعر بتعب شديد نقل على أثره لمستشفى السجن ولفظ أنفاسه الأخيرة بها، فى 1 يونيو، ولم يعلم أهله بأمر وفاته إلا أمس الأول.
وفى سياق قيام سجن برج العرب بإخفاء جثث المتوفين، وتجاهل إبلاغ ذويهم، وثق تقرير “القتل بالأمر المباشر”، الذي أصدرته الشبكة المصرية مؤخراً، وثق وفاة 3 معتقلين فى عام 2020 بالإهمال الطبي المتعمد داخل سجن برج العرب، من أصل 79 مصريا قضوا نحبهم داخل السجون وأماكن الاحتجاز المختلفة خلال العام الماضي.

وفيات 2021 فى سجن برج العرب

وتوفى داخل سجن برج العرب هذا العام _ بحسب موقع نوافذ _ كلاً من :
الشيخ عبدالعال القصير، وتوفى 20 يناير.
د. منصور حماد، وتوفى فى 5 فبراير.
إبراهيم عطية، وتوفى فى 22 فبراير.
البرلماني أحمد خاطر وتوفي يوم 8 مايو .
الشهيد عبد القادر عبد الجابر، واستشهد يوم الثلاثاء 1 يونيو ، ولم يتم إبلاغ أهله إلا يوم 6 يونيو.

وكلهم توفوا بالإهمال الطبي المتعمد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى