عربي

سودان التطبيع يسحب الجنسية من خالد مشعل وراشد الغنوشي

سحب السودان بعد إنضمامه لركب التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي الجنسية السودانية، من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي السابق لحركة المقاومة الإسلامية حماس، والشيخ راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة، ورئيس البرلمان التونسي.

سحب الجنسية من خالد مشعل وراشد الغنوشي

جاء قرار سحب الجنسية من خالد مشعل وراشد الغنوشي في إطار خطة كشف عنها البرهان تقضي بتجريد أكثر من 3 آلاف شخص أجنبي من الجنسية السودانية

كما أوقفت السلطات في الخرطوم قبل يومين من إجراءات الدخول للسوريين وغيرهم من الجنسيات، إلا بعد الحصول على تأشيرة مسبقة من السفارات السودانية بالخارج.

وكان مشعل والغنوشي قد حصلا على الجنسية السودانية، في عهد الرئيس السابق عمر البشير .
وأعلنت دولة السودان منذ اسابيع تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بعد كلاً من الإمارات والبحرين، ومقابل ذلك، تم رفعها من قائمة الإرهاب الأمريكية.

سيخسر من راهن على إسرائيل

من جهته، قال خالد مشعل، الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، الثلاثاء، إن المطبعين يكذبون على شعوبهم، كما سيخسر كل من راهن على “إسرائيل” عاجلاً أم آجلاً وسنرى ذلك.

جاءت تصريحات مشعل، خلال ندوة إلكترونية، بمناسبة الذكرى الـ33 لتأسيس “حماس” التي انطلقت عام 1987.
ورأى مشعل، أن المطبعين “اقترفوا خطأ سياسياً وقومياً وأخلاقياً، وإن تحقق أي نجاح لهم من وراء ذلك فسيكون مسموماً”.
كانت الإمارات والبحرين قد وقعتا مع “إسرائيل” اتفاقيتين لتطبيع العلاقات، وتبعهما السودان والمغرب.

واتهم خالد مشعل من يسعون إلى إقامة تحالف مع “إسرائيل” من العرب بأنهم “يكذبون على شعوبهم، ويسعون لتدمير الأمن القومي العربي، ويتآمرون على القوى الحية في الأمة”.

وحذّر مشعل القوى الإسلامية والقومية العربية من منح الأنظمة غطاء لأخطائها في المساس بالقضية الفلسطينية عبر التطبيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى