مصر

بالأسماء.. قوة من سجن ‫شبين الكوم تعتدي بالضرب والسحل على السجناء السياسيين

كشفت منصة “نحن نسجل”، الحقوقية، إن قوة من سجن شبين الكوم العمومي، تعدوا بالضرب والسحل على السجناء السياسيين، بعد أن تقدموا بشكواهم لإحدى لجان التفتيش على السجون.

وقالت المنصة في بيان مقتضب، إن مأمور السجن ونائبه “هاني سلامة”، ورئيس مباحث السجن ‫”وسام موسى”،‬ وضباط آخرين قاموا بالتعدي على السجناء بعد شكواهم من وضع السجن لأحد اللجان القائمة على حملات التفتيش على السجون.

وأوضحت المنصة، أنه بتاريخ 7 مارس الجاري، أثبت بعض المعتقلين في أثناء عرضهم على محكمة شبين الكوم أن قوة من السجن قامت بتجريد زنزانتهم وتقييد أيديهم من الخلف والاعتداء عليهم بالضرب المُبرح.

كما قامت إدارة السجن، بنقل بعض المعتقلين السياسيين إلى عنابر المخصوص والبعض الآخر إلى عنابر “التأديب”، والبقية إلى “العمبوكة” ليستمر الاعتداء عليهم، بالإضافة إلى حلاقة شعر رأسهم جميعاً كإجراء عقابي.

ووفق ما وثقته نحن نسجل فإن هناك عدة أفراد من قوة السجن تورطوا في تلك الانتهاكات عرف منهم الضباط (محمد المعداوي، ويحيى) والمخبرين (محمد كمال، ومحمود عطية).

الضابط وسام موسى

كان الضابط “وسام موسى”، رئيس مباحث سجن شبين الكوم، قد اعتدى بالضرب والسحل على أكثر من 20 معتقلا سياسيا داخل عنبر (ب) في 4 مارس الجاري، لاعتراضهم على طريقة التفتيش المهين و التجريد بالغرف، ليتم تسكينهم غرف التأديب و بعضهم غرف الإعدام بعنبر (أ).

وكان “وسام موسى”ضابط مباحث صغير فى سجن طنطا العمومي، تحت خدمة المقدم “وائل الشارود”، رئيس مباحث سجن طنطا، والذي شهد فضيحة هروب 3 جنائين محكوم عليهم بالإعدام نهاية العام الماضي.

وكان 3 مساجين جنائيين، قد تمكنوا من الهروب من سجن طنطا العمومي عبر أحد الأسوار المجاورة للسجن، بعدما تمكنوا من ثقب جدران السجن طوال 3 أشهر، فى غيبة الأمن، و عطلوا كاميرا المراقبة وفروا هاربين عبر أسوار وأسطح المنازل المجاورة.

وعقب واقعة الهروب، قررت وزارة الداخلية إيقاف 16 ضابطاً وأمين شرطة، من القوة الأمنية في سجن طنطا العمومي، بينهم عدد من قيادات السجن، بينما قامت بنقل “وائل الشارود”، لسجن جمصة، و “وسام موسى” لسجن شبين الكوم، حيث استمرا في ممارسة جرائمهم بحق السياسيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى