أخبارمصر

سرقة وثائق نادرة من أرشيف مصر التاريخي

اختفت مجلدات تاريخية ووثائق نادرة، من دار الكتب والوثائق القومية، في مصر، ما أثار ردود فعل غاضبة في العديد من الأوساط في ضياع مقتنيات تاريخية لا تقدر بثمن.

وثائق نادرة من أرشيف مصر التاريخي

ومن بين المفقودات مجلة الوقائع المصرية، التي تعود إلى عهد محمد علي باشا، وكانت تعد أول جريدة رسمية في المنطقة، ومخصصة للمسؤولين في نظام محمد علي وكبار ضباط جيشه.

ودفعت الضجة التي تناولت فضيحة ضياع المقتنيات التاريخية، وزيرة الثقافة نيفين الكيلاني، إلى إصدار قرار بمحاسبة المقصرين في حفظ الوثائق، فضلا عن تحرك النيابة واحتجاز عدد من المسؤولين عنها، من أجل التحقيق معهم.

 وأمرت الكيلاني بإجراء جرد وإحصاء لمستودعات دار الكتب، وإجراء تدقيق أمني، لكشف المتسبب في اختفاء الوثائق.

 من جانبه طالب البرلمان المصري، بسرعة التحقيق في اختفاء الوثائق، وإجراء مراجعة لخطط وزارة الثقافة وآليات متابعتها للوثائق التاريخية.

وكشف الكاتب المصري الجميلي أحمد، أن المجلدات سرقت منذ أكثر من عام ونصف، واكتشف اختفاؤها بطريق الصدفة قبل نحو شهرين.

 وأوضح الجميلي، أن الدوريات التاريخية المفقودة، جرى إخراجها من المخازن، بعد طلب رئيس الإدارة المركزية لدار الكتب مصطفى عبد السميع، وتسلمها خارج قاعة الدار خلافا للسياسة المتبعة.

واتهم إدارة الدار بالإهمال والتقاعس عن ملاحقة قضية اختفاء الدوريات التاريخية، وكشف عن اختفائها بعد طلب أحد الباحثين الاطلاع على المفقودات.

 وقالت مواقع مصرية، إن القضية أحيلت للنيابة العامة، بعد بدء التحقيقات فيها، رغم أنها تأخرت لحين تقديم بلاغ رسمي.

 الوقائع المصرية

وأشارت صحيفة المصري اليوم المحلية، إلى أن العدد الأول من مجلة الوقائع المصرية، صدر عام 1828.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى