عربي

سعد الحريري يعتزل الحياة السياسة

أعلن السياسي اللبناني سعد الحريري، تعليق عمله بالحياة السياسية.

سعد الحريري 

وقال خلال مؤتمر صحفي: «من باب تحمل المسؤولية، ولأنني مقتنع أن لا مجال لأي فرصة إيجابية للبنان في ظل النفوذ الإيراني والتخبط الدولي، والانقسام الوطني واستعار الطائفية واهتراء الدولة، أعلن تعليق العمل بالحياة السياسية ودعوة عائلتي في تيار المستقبل لاتخاذ الخطوة نفسها، وعدم الترشح للانتخابات النيابية وعدم التقدم بأي ترشيحات من تيار المستقبل أو باسم التيار».

اعتزال السياسة

وجاء قرار سعد الحريري، اعتزال السياسة، بعد 17 عاماً من اختياره لمواصلة «مشروع رفيق الحريري»، عقب اغتياله في 2005، تاركاً الباب مفتوحاً أمام عودته إلى العمل السياسي، في وقت لاحق.

ولم يحسم الحريري الأمر بالنسبة لتياره السياسي، مكتفياً فقط بدعوته إلى «اتخاذ الخطوة نفسها»، وهو ما يعكس قراراً بالإبقاء على الهيكل التنظيمي لتيار المستقبل، وعدم حلّه. أما بالنسبة للانتخابات النيابية، فأعلن الحريري بوضوح أن تيار المستقبل لن يتقدم بأي ترشيحات منه أو باسمه للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة.

وبرّر الحريري التسويات السياسية التي قام بها «من احتواء تداعيات 7 أيار، إلى اتفاق الدوحة، إلى زيارة دمشق، إلى انتخاب ميشال عون، إلى قانون الانتخابات… وغيرها» بـ«منع الحرب الأهلية»، واعتبر زعيم المستقبل أنها أتت على حسابه وتسبّبت بـ«خسارتي لثروتي الشخصية وبعض صداقاتي الخارجية والكثير من تحالفاتي الوطنية وبعض الرفاق وحتى الأخوة».

عاد من الإمارات

وكان الحريري الذي يقيم في الإمارات، والذي وصل إلى لبنان الجمعة الفائت، قد مهّد لقراره بلقاءات مع كتلته النيابية وحليفيه رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، إضافةً إلى رؤساء الحكومة السابقين ومفتي الجمهورية، الشيخ عبد اللطيف دريان.

واختتم «الحريري» حديثه في المؤتمر الصحفي: «قد يكون أفضل الكلام في هذه اللحظة ما قاله رفيق الحريري في بيان عزوفه قبل 17 عاما، وهو أستودع الله سبحانه وتعالى هذا البلد الحبيب لبنان وشعبه الطيب، وأعبر من كل جوارحي عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية».

هل مارس السياسة ؟؟

مغردون سخروا من قرار الحريري، وقال الصحفي سلامة عبدالحميد، بقناة العربي الجديد:

الخبر: #سعد_الحريري يعتزل السياسة.

الأهم: متى كان سعد يمارس السياسة؟ لولا أنه ابن رفيق الحريري لما عرف أحد اسمه. حتى عندما وضعوه رئيسا للوزراء كانت القرارات تصله مكتوبة ليعلنها. واختطف مرة، وتدخلت فرنسا للإفراج عنه. وقيل إنه تعرض حينها للضرب والشتم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى