مصر

سعد الدين الهلالي: الصلاة في آيا صوفيا باطلة والدعاء لا يُقبل (فيديو)

زعم أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، “سعد الدين الهلالي”، في لقاء تلفزيوني، الأربعاء، أن “الصلاة في مسجد “آيا صوفيا” التركي باطلة، والدعاء لمن يصلي داخل المسجد غير مقبول”.

الصلاة في آيا صوفيا

وقال الهلالى خلال مداخلة تلفزيونية مع “عمرو أديب” عبر قناة “mbc مصر”، تعليقا على تحويل الحكومة التركية مسجد آيا صوفيا من متحف إلى مسجد، إن “ما جرى هو جزء من فساد جماعة الإخوان المسلمين، والإسلام السياسي”.

وتابع الهلالي: “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظامه المنتمي للإخوان، أفسدوا الحياة”.

وأضاف: “مش معنى أننا دخلنا المسجد المغصوب ونقول يارب يارب يبقى ستقبل دعوانا.. كيف ستقبل دعوانا ونحن في أرض ظلم”.

وزعم الهلالي، أستاذ الفقه المعروف بآرائه المثيرة للجدل، أن “التصعيد التصعيد التركي لمواجهة الحضارة الإنسانية، يسيء للدين وللمسلمين”.

https://twitter.com/TurkiShalhoub/status/1283692096310788096?s=20

وطالب سعد الهلالي من الأتراك “التبرؤ من هذا التصرف غير الطيب” على حد وصفه.

وعن دعوات حضور صلاة الجمعة بعد المقبلة (24 يوليو) في آيا صوفيا، قال الهلالي: “من يحضر يعين على الباطل، والمتاجرة بالدين”. وطالب بـ “مقاطعة الصلاة في يوم الجمعة المذكورة احترامًا لممتلكات الآخرين وحق الشعب” على حد قوله.

واستطرد بالقول: “التوجه لصلاة الجمعة إعانة على الباطل.. دعوا الإخوان يتوجهون وحدهم يوم 24 يوليو، ويتخذون الوصاية الدينية والمتاجرة بالدين إلى آيا صوفيا الذي ستتم الصلاة فيه قهرًا عن الحقيقة التي يجب أن تكون”.

وتابع “نحتاج لرسالة إلى الشعوب المحبة للسلام أن تدرك وتعلم أن هذا طبع الإخوان، فهم إن ملكوا الحكم سيملكون مقدرات وأعراض الناس من الصين إلى أمريكا وليس فقط إلى إسبانيا”.

وزاد: ” المحكمة التي أقرت تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، عقدت جلستها واتخذت قرارها في يوم جمعة”، وتساءل: “هل تعلم أن العقود والتصرفات التي تتم بين الناس في مثل هذا التوقيت باطلة وغير صحيحة على مذهب جمهور الفقهاء؟ لأنها تمت في ساعة منهي عن التعامل فيها بين الناس”.

وأثارت تصريحات سعد الهلالي، غضبًا واسعًأ على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهمه المصريين بتوظيف خطابه الديني في الخصومة السياسية مع تركيا، معتبرين أن تلك التصريحات تأتي بتعليمات جهات سيادية في مصر.

https://twitter.com/2012Kerkuklu/status/1283231134051115013?s=20

 

وكان القضاء التركي قد أصدر، حكماً يلغي قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934 القاضي بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف.

وفي الثاني من يوليو الجاري عقدت إحدى المحاكم الإدارية العليا في البلاد جلسة خاصة للنظر في القضية، انتهت بالإعلان عن صدور قرار نهائي في القضية خلال 15 يوماً كحد أقصى، وهو ما صدر الجمعة الماضية بإلغاء قرار تحويل أيا صوفيا إلى متحف.

يذكر أن سعد الهلالي سبق ووصف السيسي ومحمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق برسل الله، كما زعم أن الراقصة شهيدة إذا ماتت وهي في طريقها للعمل، لأن العمل عبادة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. قرنية الأخوان و ابن حجازى النصاب بيعلقوا ، يا ابناء الأفاعي مكه لا تقارن بأستنبول ” قسطنطينيه ” المسروقه ، و الخنزير الذى يقول الراقصه شهيده ، يا خنزير يا نصاب يا مسيلمه الرجل قال اذا قتلت غدرا على ايديكم النجسه الملوثه بدماء المسلمين يا كفار يا مشركين و هى فى طريقها الى شيئ حلال ( شراء طعام مثلا ) فهي شهيده …لم يقل الراقصه تموت فى الكباريه تبقى شهيده …و يا قوادين خليفتكم مصرح بزواج المثليين و رخص بيوت الدعارة و القمار و الخمر و الغي القوانين الشرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى