مصر

 سعد الهلالي يبيح الإفطار في رمضان : صحتي قبل ديني (فيديو)

واصل “سعد الهلالي” أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر فتاواه الشاذة، وقال: إن صيام شهر رمضان له علاقة بقدرة الإنسان على الصوم أو خوفه منه.

 

وتابع الهلالي في مداخلة هاتفية مع برنامج الحكاية على قناة mbc مصر، لتوضيح الآراء الفقهية المختلفة عن صيام رمضان وسط وباء كورونا: “الله يقول: (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا)، ويقول: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ)، وكل من يتكلم فيتكلم من خلال ثقافته الدينية، فالإنسان يتكلم من خلال منظور نفسه وليس من منظور الآخرين”.

 

مشيرًا إلى أن الطب فيه تخصصات، منها الطب النفسي في حال الفوبيا والخوف، ولفت إلى أن الأمر يجب أن يترك للناس تسهيلاً عليهم. 

 

الإفطار في رمضان

 

وأضاف الهلالي: “جمال هذا الدين أن جعل التكليف شخصي، فالاستطاعة شرط لوجوب التكليف، مجرد الخوف من المرض يجيز الإفطار، فخوف الإنسان من المرض يرفع عنه الفرض، وهذا في كل المذاهب عدا المالكية”، وتابع: “صحتي قبل ديني.. ديني يأمرني بذلك”.

وتأتي فتوى الهلالي مخالفة لفتوى الأزهر التي استندت لعدم وجود علاقة بين الصوم وتفشي فيروس كورونا، ودعت لصيام رمضان.

وجوب الصوم

كانت “لجنة البحوث الفقهية” في الأزهر قد عقدت الاسبوع الماضي، اجتماعاً مع أطباء وممثلين عن منظمة الصحة العالمية وعدد من علماء الشريعة بالأزهر الشريف، وانتهت إلي أنه : ” لا يوجد دليل علمي – حتى الآن – على وجود ارتباط بين الصوم والإصابة بفيروس كورونا المستجد، وبناء على ذلك تبقى أحكام الشريعة الإسلامية فيما يتعلق بالصوم على ما هي عليه من وجوب الصوم على كافة المسلمين، إلا من رخص لهم في الإفطار شرعًا من أصحاب الأعذار”.

فيما قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي محي الدين القره داغي “لم يسجل التاريخ -حسب علمي – أن فريضة الحج قد تعطلت كلياً بسبب الطاعون ونحوه، لكن تعطلت بسبب القرامطة لعدة سنوات، لأنهم منعوها إبان حكمهم البغيض كما تعطلت في بعض البلدان بسبب الطاعون والوباء في بعض الأحيان “. 

و أشار إلى واقعة تاريخية حول عرقلة الحج في موجة الكوليرا السادسة في عام 1899، وطالت بحدّة الحجاز، لكنّ علماء المسلمين حينها لم يفتوا بإمكان التخلّف عن الحج. 

وأضاف القره داغي : “أمّا بخصوص الصوم، فقد تزامن تفشي الطاعون مرات مع شهر رمضان، لكن الوفاة به كانت أسرع من التفكير بجواز الصوم أو عدمه”.

سعد الهلالي

واشتهر سعد الهلالي بعدد من الفتاوى الشاذة والآراء المثيرة للجدل، حيث أيد دعاوى المساواة في الإرث فى تونس وقال أنها حق المجتمع.

وأفتى بجواز شرب الخمر من غير النبيذ، وتأييد الدولة في مسألة الطلاق الشفهي باعتباره أمرا لا يقع.

 ووصف السيسي ومحمد إبراهيم بأنبياء الله موسى وهارون.

 ودعا لتنفيذ حكم الإعدام فوراً فى 628 شخصاً قضى بإعدامهم قاضى محكمة المنيا يوسف سعيد صبره فى جلسة محاكمتهم الأولى، ووصف قرار القاضي بالعمل البطولي، وأفتى بوجوب أن تُقتل الجماعة بالواحد.

 كما وصف الراقصة الشهيدة حال ماتت وهي فى طريقها للعمل.
ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى