مصر

تحقيق فرنسي يكشف “سيجارة القبطان” وراء سقوط طائرة مصر للطيران عام 2016

نقلت صحيفة الأندبندنت البريطانية، عن تحقيق رسمي فرنسي، أن إشعال سيجارة في قمرة القيادة تسبب في تحطم طائرة مصر للطيران عام 2016 ما أدى إلى مقتل جميع ركابها وعددهم 66 شخصًا.

وكشف محققون دوليون إن سيجارة الطيار المشتعلة مع تسرب الأكسجين من قناع الطوارئ كانت وراء الحادث المميت، وأن القبطان أو الضابط كان يدخن على ارتفاع 37000 قدم قبل وقت قصير من تحطم الطائرة.

سيجارة في قمرة القيادة

وأوضح المحققون في تقرير رسمي مكون من 134 صفحة تم إرساله إلى محكمة الاستئناف في باريس الشهر الماضي، أن الحريق اندلع في قمرة القيادة بسبب مزيج من سيجارة مشتعلة وهروب الأكسجين من قناع مساعد الطيار.

وكانت طائرة الرحلة “إم إس 804” التي أقلعت من باريس متّجهة إلى القاهرة تحطّمت في البحر الأبيض المتوسط في 19 مايو 2016 بين جزيرة كريت والساحل الشمالي لمصر.

وقال التقرير، أن الركاب كانوا ضحايا عاملين اجتمعا على متنها هما تسرّب من قناع أوكسجين مساعد الطيار ونيران سيجارة كان يدخّنها الطيار أو مساعده.

ولقي في الكارثة يومها كلّ من كان على متن الطائرة وهي من طراز إيرباص إيه 320 وعددهم 66 شخصاً مصرعهم، ومن بين هؤلاء 40 مصرياً و15 فرنسياً.

وحينها، سارعت القاهرة إلى ترجيح فرضية تحطّم الطائرة بسبب تفجير استهدفها، لكنّ باريس رجّحت في المقابل أن يكون الحادث ناجماً عن خلل فنّي.

وكشف التقرير أن الطيارين المصريين كانوا يدخنون بانتظام في قمرة القيادة، ولم تحظر شركة الطيران هذه الممارسة وقت تحطم الطائرة.

وأضاف أنه تم تغيير قناع الأكسجين قبل 3 أيام وضبطه على وضع “الطوارئ” المصمم للدخان أو الأبخرة في قمرة القيادة، مما يعني أنه تم توفير 100% من الأكسجين تحت ضغط مستمر.

كما ذهب التقرير إلى أن الطيارين اشتكوا من الشعور بالتعب أثناء الرحلة الليلية، التي غادرت من مطار شارل ديغول بعد الساعة 11 مساءً بالتوقيت المحلي بقليل. ثم اختفت عن الرادار بعد حوالي ساعة ونصف.

مزاعم مصرية

وكانت مصر قد زعمت أنه تم العثور على آثار للمتفجرات على رفات بشرية تم انتشالها من مكان تحطم الطائرة، مما يشير إلى أنها كانت عملًا إرهابيا. 

لكن وكالة التحقيق في حوادث الطيران الفرنسية قالت في عام 2018 إن “الفرضية الأكثر ترجيحًا هي أن حريقًا اندلع في قمرة القيادة أثناء تحليق الطائرة، وأن الحريق انتشر بسرعة مما أدى إلى فقدان السيطرة عليها“. 

ووفقاً لصحيفة الاندبندنت البريطانية، فإنّ التسجيلات الصوتية للصندوق الأسود للطائرة تدعم هذه الفرضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى