سوشيال

سيدة أربعينية تنتحر تحت عجلات المترو.. وطبيب نفسي يفسر الظاهرة

انتحرت سيدة أربعينية بأن ألقت بنفسها تحت عجلات مترو الأنفاق في محطة غمرة بالخط الأول، مساء أمس الأحد، ولقيت مصرعها في الحال.

وأكد شهود عيان أنهم فوجئوا بسيدة في العقد الرابع من عمرها تلقي بنفسها فجأة، وتسقط أمام القطار القادم بالمحطة، ما تسبب في حالة من الفزع بين الركاب.

وتوقفت حركة الخط حتى تم رفع جثة السيدة، وحررت أجهزة الأمن محضرًا بالواقعة.

ومن آن لآخر يشهد مرفق مترو القاهرة الكبرى حوادث انتحار تحت عجلات القطار، وعادة ما تعود لأسباب اقتصادية بسبب الفقر وضيق العيش، أو لأسباب عاطفية ونفسية.

وفي وقت سابق ناشد المتحدث الرسمي لشركة مترو الأنفاق “أحمد عبد الهادي” المحبطين بالبُعد عن محطات المترو لإنهاء حياتهم، نظرا لتسببهم في تعطيل مصالح المواطنين.

وفى الشهر الماضي ألقى شاب بنفسه تحت عجلات قطار مترو الأنفاق بمحطة جامعة القاهرة بالخط الأول (المنيب – شبرا الخيمة)، ما أدى لوفاته.

لكن شهر يوليو الماضي شهد ثلاث حالات انتحار من هذا النوع.

من جانبه حلل الدكتور “جمال فرويز” استشاري الطب النفسي هذه الظاهرة، مؤكدًا أن ظاهرة الانتحار في مترو الأنفاق هي ظاهرة تسمى “باك ميند”؛ وذلك بسبب أن وقائع الانتحار في المترو تأخذ شهرة وضجة إعلامية كبيرة، لافتًا إلى أن المنتحرين يقلدون بعضهم البعض.

وأضاف “فرويز” أن أغلب المنتحرين من المراهقين، ويقبل على الانتحار بسبب ضغوط نفسية أو مشاكل أسرية أو مشاكل عاطفية، ويكون الغرض من انتحاره هو أن يبلغ أهله رسالة مضمونها: “أنتم ظلمتوني”.

وأوضح أن أغلب البيوت المصرية تفتقد التواصل بين الأهالي والأبناء، خاصة في مرحلة المراهقة، بالإضافة إلى أن الأسر المصرية تستخدم دائمًا أسلوب التهديد مع أبنائهم، وهذا خطأ كبير، فيجب أن يكون هناك قرب بين الأهالي وأولادهم، ويساعدوهم على حل مشاكلهم حتى نقلل نسبة الانتحار.

فيما قال أطباء نفسيون: إن معظم حالات الانتحار ترجع لأسباب اقتصادية.

مصر الأولى عربيًا

كانت منظمة الصحة العالمية قد نشرت في شهر سبتمبر الماضي تقريرًا عن ظاهرة الانتحار حول العالم.
وجاء في التقرير أن شخصا واحدا ينتحر كل 40 ثانية، ليصل العدد إلى نحو 800 ألف شخص سنويًا، وتصدرت مصر قائمة البلدان العربية من حيث أعداد المنتحرين لعام 2016، حيث شهدت 3799 حالة انتحار، بينهم 3095 ذكور، مقابل 704 من الإناث.

واعتبرت الدكتورة “سهير لطفي” الرئيسة السابقة للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية أن ظاهرة الانتحار هي سلوك فردي سلبي قديم يستخدم دائما كوسيلة سلبية لمواجهة الأزمات الحياتية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى