مصر

سيدة من أسيوط تستغيث بعد اقتحام الأمن منزل والدها فجراً وتحطيم  محتوياته

تداول رواد مواقع التواصل، مقطع فيديو نشرته السيدة “سهير الديب” وهي تستغيث بالرئيس عبدالفتاح السيسي من اقتحام قوات الشرطة منزلها ومنزل والدها في مركز البداري بمحافظة أسيوط، وتحطيم محتوياته.

واتهمت السيدة “سهير”، اثنين من قوة مركز شرطة البداري، باقتحام المنزل وسرقة أموال وتحطيم محتوياته بالكامل.

وقالت السيدة في الفيديو، أن الضباط اقتحموا المنزل بدون وجه حق وأن جميع القائمين بالمنزل ليس عليهم أحكام أو ما يستوجب طريقة الاقتحام والعبث بمفروشات وأساس المنزل.

رابط  الفديو 

وعرضت، في الفيديو الذي وصلت مدته إلى حوالى 7 دقائق محتويات المنزل بالكامل، التي ظهرت مبعثرة على الأرض.

وقالت إنّ قوات الشرطة كسرت باب المنزل الحديدي للتسلل إلى داخل المنزل في غياب أهله.

اقتحام منزل في أسيوط

ووجهت السيدة سهير الديب اتهامات إلى اثنين من معاوني مباحث قسم شرطة البداري بالهجوم على منزلهم وتكسير محتوياته وسرقة 60 ألف جنيه.

وأكدت أنّ الهدف من اقتحام المنزل وتكسيره، هو “الانتقام من والدها”، مؤكدة إنّ والدها “ليس عليه أحكام قضائية”، دون أن توضح ما إذا كانت تقصد بتلك الأحكام القضائية شقاً سياسياً أو جنائياً.

وأضافت السيدة سهير في الفيديو: “أنا عايزة أعرف كل ده حصل ليه! اتهجموا على بيتنا وكسروه ليه! أبويا مش متهم في حاجة ولا عليه أي قضايا، دول مخلوش حاجة في البيت سليمة، ده ميرضيش ربنا”.

وتابعت: “مش معنى إنك جاي تقبض على ابن عمه تروح تكسر البيت بتاعنا، مفيش قانون في البلد يسمحلك تعمل كدة، ومش ناقص بس غير إنك تيجي تهد حيطان البيت”.

وزادت بالقول: “أنا مش هسكت ومش هسيب حقي، وهطلع على النائب العام أقدم بلاغ في كل اللي عمل كده، وهقدم استغاثات للرئيس عبد الفتاح السيسي ومجلس الوزراء وكل المسؤولين، إي الافتراء ده! وحسبي الله ونعم الوكيل وأنا عايزة حقي بالقانون”.

ولا يُعرف حتى الأن ما إذا كان اقتحام قوات أمن أسيوط لمنزل السيدة “سهير الديب”، له دوافع سياسية أو جنائية، لكن الواقعة تعيد إلى الأذهان ظاهرة “زوار الفجر”، والذي تقتحم فيه قوات الأمن عنوة، منازل المواطنين فجراً وتقوم بسرقته وتحطيم محتوياته بحثاً عن ناشطين سياسيين أو معارضين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى