دولي

 “سي آي إيه” تطلق موقعاً إلكترونياً لتجنيد الجواسيس

أطلقت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إيه” موقعاً إلكترونياً جديداً تسعى من خلاله إلى تجنيد جواسيس متميّزين من كل الخلفيات.

موقعاً إلكترونياً لتجنيد الجواسيس

وأفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن كون جميع الجواسيس الأميركيين، من العرق الأبيض المتخرّجين في 8 جامعات خاصة في شمال شرقي الولايات المتحدة، هي: براون وهارفرد وكورنيل وبرينستون ودارتموث ويال وكولومبيا وبنسلفانيا، “ولى منذ زمن بعيد”.

وأضافت أن مديرة “سي آي إيه” هي امرأة، مضيفة أن نساءً يرأسن كل الفروع الخمسة للوكالة، بما في ذلك مديريات العلوم والتكنولوجيا والعمليات والابتكار الرقمي.

وتابعت الوكالة أن “سي آي إيه” تريد بذل مزيد من الجهد، كي يعكس موظفوها التركيبة السكانية للولايات للمتحدة، لا سيّما أن آلافاً يتقدّمون سنوياً للعمل فيها.

تجنيد الموهوبين

وذكرت “أسوشيتد برس” أن الموقع الجديد لـ”سي آي إيه” يتضمّن روابط لتصفّح وظائف كاملة فيها، مع الرواتب والمتطلّبات، وأقساماً عن العمل في الوكالة، وعملية مبسّطة لتقديم طلب انتساب.

ووَرَدَ في بيان أصدرته مديرة “سي آي إيه”، جينا هاسبل، التي انضمّت إلى الوكالة في عام 1985: عن أملها بأن يثير الموقع الجديد اهتمام أميركيين موهوبين، ويمنحهم إحساساً بـ”البيئة الدينامية التي تنتظرهم هنا”.

“سي آي إيه”

وأشارت “أسوشيتد برس” إلى أن هاسبل جعلت التوظيف أولوية، منذ باتت أول مديرة للوكالة في مايو 2018. ومنذ ذلك الحين، بدأت “سي آي إيه” تنشر إعلانات على خدمات للبث التدفقي، وأطلقت حساباً على تطبيق “إنستغرام”، وموقعاً إلكترونياً يعرقل تتبّع مزوّد المعلومات والشخص الذي يتلقاها.

ويشكّل الأميركيون من أصل إفريقي (12%) أضخم مجموعة عرقية، في كل أجهزة الاستخبارات، بما في ذلك “سي آي إيه”، يليهم اللاتينيون (7%)، والآسيويون (4%). ويمثّل المصابون بإعاقات حركية 11.5% من القوة العاملة في كل أجهزة الاستخبارات الأميركية، بزيادة نقطة مئوية عن العام السابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى