مصر

شاهد.. السلطات الصينية تقود حملة لقمع المصريين والأفارقة بسبب كورونا

تقوم السلطات في الصين حاليا بحملة قمع عنصرية تجاه المصريين والأفارقة، وصلت إلى حد الضرب والحجر الصحي بالقوة، والإجبار على الأكل غير الحلال، بدعوى الاشتباه في إصابتهم بفيروس كورونا.

وكشف “إبراهيم نجم” عضو الجالية المصرية بالصين، في تدوينة عبر “فيسبوك” أن الأفارقة والمصريين تحديدًا يتعرضون لحملة شرسة من الهجوم والتنمر في الصين؛ حيث تتعامل معهم السلطات الصينية كفيروسات.

وقال “نجم” في التدوينة: “الصينيين من شهر واحد بس كانوا عاملين حملة (الصيني مش فيروس).. وبيعيطوا بالدموع وبيشحتوا تعاطف الشعوب.. النهاردة بيتنمروا على الأجانب اللي عايشين في الصين.. وبيجروا منهم في الشوارع.. وبيعتبروهم فيروسات”.

وتابع نجم: “حتى الحكومة في مقاطعة جواندونج في الصين عملت حجر صحي للأفارقة بما فيهم المصريين اللي كانوا بيبعتوا لهم دعم.. بيعزلوا المصريين اللي لما صيني واحد اتصور على الدائري بالقاهرة الدنيا انقلبت وبقت قضية رأي عام.. مش حادث تنمر.. وصلت لحبس المصريين اللي ظهروا في الفيديو”.

وأوضح نجم أن السلطات الصينية قامت بطرد الأفارقة، ومن بينهم المصريين، من الفنادق وقال: “ناموا في الشوارع.. ممنوعين من دخول الأسواق.. حتى المستشفيات.. ولازم كل الأفارقة يتعزلوا.. والمصريين من ضمن قائمة الدول الأفريقية.. لدرجة إن بعض الأجانب عايزين يعملوا حملة في الصين اسمها (الأجانب مش فيروس)”. 

وأضاف نجم: “من ضمن الغباء إن الأكل في الفندق مش حلال.. وممنوع تجيب أكل من الخارج حتى ولو على حسابك.. وحتى مفيش خدمة غسيل الملابس.. وحاجة زبالة”.

وأكد: “طبعا الدنيا اتقلبت والجاليات الأفريقية والسفارات احتجت على القرارات الزبالة دي.. وعلى الغباء في التعامل مع الأفارقة.. ومنتظرين النتائج”. 

تصريحات المفوضية الأفريقية

من جانبه أعرب رئيس المفوضية الأفريقية “موسى فكي” عن قلقه إزاء الأنباء الواردة من مدينة “جوانزو” جنوب الصين، حول إساءة معاملة بعض الأفارقة المقيمين.

ودعا “فكي” خلال لقاء جمعه مع السفير الصيني لدى الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، الحكومة الصينية إلى اتخاذ تدابير فورية بما يتماشى مع علاقات الاتحاد الأفريقي مع بكين. 

كما كشفت وكالة أسوشيتد برس عن السفارة الأمريكية في بكين أن الشرطة في مدينة غوانزو أمرت المطاعم والحانات بأن لا تقدم خدمات لمن يبدو أنهم من أصول أفريقية. 

وأضافت السفارة في بيان لها، أن الإجراءات ضمت أيضا الأمريكيين من أصول أفريقية، مشيرة إلى أن السلطات المحلية أمرت أيضا كل من خالط المقيمين من أصول أفريقية بإجراء فحوص والتزام الحجر المنزلي بحجة أن هؤلاء المقيمين الأجانب ربما نقلوا إليهم الفيروس. 

بيان السفارة المصرية

كانت السفارة المصرية في بكين، قد صرحت في بيان عبر صفحتها على الفيسبوك، الخميس الماضي، تلقيها شكاوى من بعض الإجراءات الاستثنائية في “جواندونج” الصينية، وطالبت المواطنين بالإبلاغ الفوري عن أي تعامل وإجراء.

مضيفة أنها ستتواصل مع الجهات المعنية لاستيضاح الأمر، ومحذرة في الوقت نفسه من مخالفة القوانين الاستثنائية التي فرضتها السلطات.

كانت وزيرة الصحة المصرية قد زارت الصين فى خضم أزمتها مع فيروس كورونا، وقدمت لها مساعدات طبية عاجلة.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى