مصر

شاهد.. تظاهرة في “الجامع الأزهر” نصرة للنبي محمد عليه السلام

شهد الجامع الأزهر أمس، تظاهرة حاشدة عقب صلاة الجمعة، للتنديد بالرسوم المسيئة للنبي (محمد) عليه السلام، وذلك لأول مرة منذ الانقلاب العسكري.

وتجمع المصلون عقب صلاة الجمعة، في باحة المسجد، مرددين هتافات تنديدًا بالرسوم المسيئة، مثل: “صلى الله على محمد.. صلى الله عليه وسلم.”، “لا إله إلا الله .. نحن فداك يا رسول الله”، “لا إله إلا الله محمد رسول الله وماكرون عدو الله”، و”إلا رسول الله، أغلى حب لينا. إلا رسول الله، أغلى ما عندينا. هي خالصة لوجه الله. بالروح بالدم نفديك يا رسول الله”.

شاهد

وظل المتظاهرون يرددون الهتافات حتى بعد خروجهم من المسجد.

جاءت التظاهرة في إطار فعاليات عدة بالعديد من الدول الإسلامية، في مواجهة الإساءات الفرنسية لنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم.

كان الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، قد استنكر الحملة الشرسة ضد الإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم رافضا أن تكون رموزنا ومقدساتنا الإسلامية الشريفة هى ضحية مضاربة رخيصة في سوق السياسات والصراعات الانتخابية فى دول الغرب.

وقال شيخ الأزهر “نشهد الآن حملةً ممنهجةً للزج بالإسلام في المعارك السياسية، وصناعةَ فوضى بدأت بهجمةٍ مغرضةٍ على نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، لا نقبلُ بأن تكون رموزُنا ومقدساتُنا ضحيةَ مضاربةٍ رخيصةٍ في سوق السياسات والصراعات الانتخابية”.

وتابع: “أقول لمَن يبررون الإساءة لنبي الإسلام: إن الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية وأجنداتكم الضيقة، وأُذكِّركم أن المسؤوليةَ الأهمَّ للقادة هي صونُ السِّلم الأهلي، وحفظُ الأمن المجتمعي، واحترامُ الدين، وحمايةُ الشعوب من الوقوع في الفتنة، لا تأجيج الصراع باسم حرية التعبير” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى