مصر

شاهد.. حريق هائل في مجلس الدولة بالجيزة

اندلع عصر اليوم الأربعاء، حريق هائل في 3 طوابق بمبنى مجلس الدولة بمنطقة الجيزة.
وكشفت قوات الحماية بالجيزة، أنها دفعت بـ 10 سيارات إطفاء؛ لمحاولة السيطرة وإخماد الحريق قبل امتداده للمباني المجاورة.
وأوضح المصدر أن الحريق اندلع داخل مبني أرشيف مجلس الدولة بجوار السفارة السعودية بشارع أحمد نسيم بالجيزة.
وانتقل فريق من جهات التحقيق بالجيزة، لمعاينة الحريق الذي نشب بالمبنى، حيث اندلعت النيران بالطابق الأرضي، وامتدت إلى الطابق الأول، وأسفرت عن التهام بعض الأثاث المكتبي بالطابقين، كما امتدت لفناء المبنى.
حريق هائل في مجلس الدولة حريق هائل في مجلس الدولة حريق هائل في مجلس الدولة

المستشار يحيى الدكروري

في سياق آخر، نفت مصادر بمجلس الدولة، صحة خبر تم تداوله عن وفاة المستشار يحيى الدكروري، نائب رئيس مجلس الدولة السابق.
وأكد المصدر أن المستشار يحيى الدكروري، بصحة جيدة، ولا صحة لما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، وليس لخبر وفاته أي أساس من الصحة، وكل ما يتداول محض شائعات فقط.
والدكروري هو مستشار مصري، قضى أكثر من أربعين عاما في مجلس الدولة، اشتهر بكونه صاحب حكم بطلان اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية مع السعودية المعروفة إعلاميا بـ”تيران وصنافير” في يناير 2017.
يعد الدكروري من أبرز مستشاري مجلس الدولة في مصر، حيث تعامل مع قضايا عدة بعضها على جانب كبير من الأهمية والحساسية. وبالنظر إلى خبرته القضائية كان المستشار شخصية مهمة استعانت بخدماتها عدة مؤسسات في الدولة المصرية.
وارتبط اسم الدكروري بأحكام قضائية جاء بعضها على غير هوى النظام، فهو الذي أوقف الانتخابات البرلمانية مرتين في أقل من ثلاث سنوات، ومنها الحكم الصادر في أبريل 2013 ببطلان دعوة الرئيس محمد مرسي الناخبين لانتخابات مجلس النواب.
كما تنحى عن النظر في دعاوى بطلان التحفظ على أموال جماعة الإخوان المسلمين باعتباره المستشار القانوني للبنك المركزي.
كما أصدر حكما يقضي بإلزام رئيس مجلس الوزراء بحجب المواقع الإلكترونية الجنسية في مصر.
وفي 21 يونيو 2016، أصدر الدكروري حكما بمصرية جزيرتي تيران وصنافير، وإبطال اتفاقية أبرمتها الحكومة المصرية مع نظيرتها السعودية تقضي بنقل تبعية الجزيرتين الاستراتيجيتين إلى السعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى