دولي

شاهد.. مشادة بين ماكرون والشرطة الإسرائيلية أثناء زيارته لكنيسة في القدس

وبخ الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، أمس الأربعاء، عناصر من الشرطة الإسرائيلية المكلفة بحمايته، وطالبهم بمغادرة المكان، أثناء زيارة إلى كنيسة “القديسة آن” في القدس.

وأظهر مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، ماكرون وقد بدا غاضبا وهو يتحدث بالإنجليزية مع عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي الذين حاولوا التضييق على الحرس الفرنسي المرافق له.

وظهر ماكرون في الفيديو وهو يقول لأحدهم بنبرة غاضبة: “لم يعجبني ما قمت به أمامي، نحن نعرف والجميع يعرف القوانين والإجراءات، وعليك احترامها هنا”.

وطلب ماكرون من قوات الاحتلال احترام المكان وقوانينه، حيث قال بنبرة حادة: “أخرج.. أنا آسف ولكننا نعرف القوانين، لا يحق لأي أحد أن يستفز شخصا آخر، فلنلتزم بالهدوء. رجاء احترموا القوانين التي لم تتغير منذ قرون داخل الكنيسة… فليحترم الجميع القوانين”.

وجاء اعتراض ماكرون عندما تعدى عناصر الأمن التابعين لدولة الاحتلال القواعد الأمنية الفرنسية، ودخلوا إلى كنيسة سانت آن المملوكة للحكومة الفرنسية.

وتعتبر كنيسة القديسة آن، التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الثاني عشر أرضا فرنسية منذ خمسينيات القرن التاسع عشر.

ويُرفع العلم الفرنسي على الكنيسة  منذ أن أهداها العثمانيون لفرنسا في عام 1856 كبادرة امتنان للمساعدة في حرب القرم.

ويذكر ما حصل مع ماكرون، بحادثة مماثلة تعود إلى التسعينيات مع الرئيس جاك شيراك. وكتبت المغردة آفا دجامشيدي “نوبة غضب لماكرون ضد الشرطة الإسرائيلية. على خطى شيراك في 1996”.

وبخ الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، أمس الأربعاء، عناصر من الشرطة الإسرائيلية المكلفة بحمايته، وطالبهم بمغادرة المكان، أثناء زيارة إلى كنيسة "القديسة آن" في القدس.

ويزور ماكرون القدس تلبية لدعوة إسرائيل التي تحيي الخميس الذكرى الـ75 لتحرير معسكر “أوشفيتز” النازي بحضور نحو 40 زعيما آخر من حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى