مصر

شاهد: مصريون يعتذرون للمواطن الصيني ضحية التنمر “في حالة نفسية سيئة”

نشرت الإعلامية الصينية، “فيحاء وينغ”، أمس الثلاثاء، فيديو على الفيسبوك، ظهر فيه عدد من الشباب المصريين وهم يقدمون الزهور والإعتذار إلى الشاب الصيني ضحية التنمر، في القاهرة، حيث ظهر الشاب في حالة نفسية سيئة للغاية.

وقالت فيحاء على الفيسبوك: “مساء الخير أصدقائي الأعزاء، قبل قليل، التقيت مع الشاب الصيني الذي تعرض للتنمر بسبب كورونا وسط الطريق الدائري بالقاهرة، حيث عبر العديد من الأصدقاء المصريين عن اعتذارهم عن ما حدث”.

وتابعت الإعلامية الصينية: “نحن اخوان في الإنسانية وكان هذا النوع من الظواهر نادرا.. ندعو الجميع إلى الوقوف معا من أجل مكافحة الفيروس والحفظ من كل سوء وشر”.

وتظهر في الفيديو فتاة مصرية وهي تعتذر للشاب الصيني الذي بدا عليه الحزن الشديد، قبل أن تهديه باقة ورد وكيك عليها العلم الصيني.

كما تحدثت الفتاة باللغة العربية في الفيديو قائلة، “أنا نيابة عن الشعب المصري، أعتذر لك عما حدث، وأتمنى أن تقبل اعتذارنا”.

كانت مواقع التواصل الإجتماعي في مصر قد شهدت غضبًا واسعًا بعد تداول فيديو التنمر على الشاب الصيني، عن طريق سائقين على الطريق الدائري في القاهرة.

وأطلق مغردون حملة اعتذار للسائح الصيني على مواقع التواصل، فيما توجه عدد من المصريين إليه وتقديم الإعتذار له.

زيارة السفير الصيني.

في ذات السياق، كشفت الصحفية الصينية “فيحاء وينغ” اليوم الأربعاء عبر الفيسبوك، عن زيارة السفير الصيني في القاهرة، للمهندس الصيني ضحية التنمر في القاهرة.

وقالت فيجاء: “صباح اليوم الأربعاء ( ١١ مارس ) التقى سعادة السفير الصيني لدى القاهرة، السيد لياو لي تشانغ، مع الشاب الصيني الذي كان يتعرض للتنمر بسبب كورونا وسط الطريق الدائري”.

وأضافت قائلة: “حيث قدم رعايته ودعمه له مشددا على أن ذلك السلوك سلوك فردي، لا يمثل الشعب المصري، وكان الوطن الأم يقف دائما معه ومع الجالية الصينيين كلهم، متمنيا له إقامة سعيدة في مصر”.

الشاب في حالة نفسية سيئة.

كانت صحف مصرية قد تواصلت مع مصدر مقرب من الشاب الذي تعرض للتنمر، حيث كشف أنه مواطن صيني، يدعى “سي يونج هاي”، ويبلغ من العمر أكثر من 30 عاما، ويعمل مهندسا، ووصل لمصر منذ مدة قليلة.

وأكد المصدر المقرب من المهندس الصيني، أن حالته النفسية سيئة للغاية حاليا بسبب ما تعرض له، لذلك يرفض التواصل مع أي جهة إعلامية أو إجراء أي حوارات.

وأشار المصدر إلى أن الشاب أبلغ مجموعة المصريين الذين قابلوه، رسالة عامة مفادها أنه: “لا توجد لديه أي مشكلة بسبب تلك الواقعة مع الشعب المصري بذاته لكنه لا يرغب التحدث التحدث في الأمر حاليًا”.

واقعة التنمر.

كان الشاب الصيني قد ظهر في مقطع  الفيديو وهو داخل سيارة “أوبر”، بينما سُمع صوت سائق آخر، يطلب من سائق التاكسي أن يقوم برمي الصيني خارج السيارة قائلاً له: “ارميه يا عم ارميه”، ويُسمع صوت رجل آخر يقول: “أول حالة كورونا في مصر”.

كان السائح صيني قد طلب سيارة “أوبر” من المعادي، وحينما اكتشف السائق أن الراكب صيني، بدأت حملة من التنمر عليه مع آخرين كانوا يستقلون سيارة أخرى.

ومع وصول السائق للدائري ووسط حالة التنمر العنصرية، فوجئ الرجل الصيني بمغادرة السائق للسيارة، بعدما سحب المفاتيح ليتركه على الطريق، ولم يتوقف أي تاكسي له.

وظهر السائح وهو يحاول الرجوع لاستقلال السيارة فيتم منعه من ذلك، بينما يسمع صوت أحد المصريين وهو يردد “كورونا.. كورونا ” أكثر من مرة.

واستمر أحد المصريين أيضا في السخرية من السائح الصيني، وطلب من رجل مرور كان متواجدا بأن يستدعي الإسعاف لنقل السائح الصيني بزعم إصابته بكورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى