مصر

شركة لورد للشفرات تفصل 38 عاملاً بسبب الإضراب

أعلنت إدارة شركة لورد للشفرات في الإسكندرية، عن فصل 38 عاملًا على خلفية إضراب بسبب الأوضاع المالية.

شركة لورد للشفرات

كان عمال شركة لورد إنترناشونال للشفرات بالمنطقة الحرة في العامرية بالإسكندرية، قد دخلوا فى إضراب عن العمل فى 26 يوليو الماضي، للاعتراض على تجاهل إدارة الشركة لمطالبهم المالية ورفض التفاوض حولها.

ودخل قرابة ألفى شخص من عمال الشركة، فى إضراب عن العمل، للمطالبة بتعديل الحد الأدنى للأجور على ألا تقل عن 2400 جنيه “الحد الأدنى للأجور الذى حددته الدولة”.

وقال العمال، في بيان، إن متوسط أجور الذين أمضوا عشر سنوات في العمل ما يقارب 2000 جنيها فقط، مطالبين أيضا بضرورة صرف أرباح سنوية مجمعة بدلا من صرفها شهريا.

وكذلك طالب العمال بزيادة بدل الوردية، حيث يبلغ حاليا 5 جنيهات للوردية الصباحية و10 جنيهات للوردية الليلة.

كما طالبوا بتثبيت العمالة المؤقتة وتعديل العقود السنوية إلى عقود عمل دائمة، حيث تشكل العمالة المؤقتة النسبة الغالبة في العاملين.

وأشار العمال إلى أن هناك من العاملين من أمضوا عشر سنوات أو يزيد بعقود عمل مؤقتة دون تثبيت.

وأشاروا إلى أنه بدلا من تلبية مطالبهم خصمت إدارة الشركة 300 جنيه قيمة منحة المناسبات “منحة عيد الأضحى” من أجر شهر يوليو الحالي، مما أثار غضب العمال ودفعهم للدخول في إضراب.

فصل 38 عاملاً

كانت إدارة الشركة قد أبلغت -شفويًا ممثلين عن العمال، تفاوضوا معها الثلاثاء الماضي، بموافقتها على مطلب العمال بزيادة الحد اﻷدنى للأجور إلى 2400 جنيه، على أن يكون ذلك بدءًا من يناير المقبل.

فيما رفضت باقي المطالب، مع التعهد بعدم فصل أو نقل أي عامل عقابًا على دوره في الإضراب!! قبل أن تقوم لاحقاً بـ فصل 38 عاملاً فى خطوة مفاجئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى